البعريني:سوريا ستبقى حصن المقاومة

 أكد رئيس التجمع العكاري النائب السابق وجيه البعريني خلال مؤتمر صحافي عقده في دارته في وادي الريحان: ان سوريا بقيادة الرئيس بشار الأسد ستبقى قلعة الصمود العربي، وحصن المقاومة على كل الساحات، وستبقى صخرة صلبة تتكسر عند أقدامها كل المؤامرات.

ورأى البعريني ان المقاومة في لبنان أو فلسطين أو العراق، لم تكن لتنتصر لولا الوحدة والتضامن وإلتزام العروبة الجامعة ورفض كل تطرف أو تعصب أو فئوية أو مذهبية أو عرقية، ولولا الدعم والحضانة الكبيرين اللذين تقدمهما سوريا الثورة والمقاومة والعروبة بقيادة الرئيس الأسد.

وهنأ البعريني بمناسبة التحرير كل المناضلين الذين كان لهم الدور في صناعة النصر، منوها بدور قائد الجيش العماد جان قهوجي وضباط ورتباء وجنود الجيش، والدور الذي يقومون به في حفظ الأمن وفي مقاومة العدو بالتكافل مع المقاومة البطلة، ودوره بالتنسيق وفق المعاهدات والإتفاقيات مع الجيش العربي السوري لوأد الفتن والمؤامرات. ودعا القوى الوطنية في هذه المناسبة إلى تأكيد إلتزام خيار المقاومة.

وجدد البعريني مطالبة الرئيس نجيب ميقاتي، بحسم الأمر وتشكيل الحكومة العتيدة، شرط ألا يكون فيها نصيب لمن كانوا وراء القرار 1559 وأي متآمر على المقاومة والوحدة الوطنية.كما طالب كل المعنيين بإلتزام ومعادلة الشعب والجيش والمقاومة وإلتزام إنتماء لبنان العربي حسب الدستور وإلتزام العلاقات الأخوية مع سوريا وألا يكون لبنان مكانا لتسريب السلاح والإرهابيين، وأن تضرب قوانا الأمنية وجيشنا على يد كل من تسول له نفسه تخريب العلاقات الأخوية بين البلدين، لأن إستقرار سوريا هو الذي يحفظ إستقرار لبنان. 

آخر تحديث: 27 مايو، 2011 1:46 م

مقالات تهمك >>