زيارة أكثر من استطلاعية

تقول مصادر ديبلوماسية مطلعة ان زيارة فيلتمان أكثر من استطلاعية أو استكشافية، انها زيارة لإبلاغ رسائل سياسية، أو لنقل أجواء أميركية من أجل ان تتخذ على أساسها خطوات محددة، وبالتالي ان إرسال الإدارة لمسؤول في مستوى فيلتمان في هذه المرحلة الحساسة في المنطقة، يحمل في طياته بعدا خاصا.

والأيام المقبلة ستظهر ما إذا كانت الزيارة ستؤثر في تشكيل حكومة، أو اعتذار الرئيس المكلف نجيب ميقاتي، أو مزيد من التأخير، أو فراغ لا افق له. ولا تستبعد المصادر ان يحمل معه اقتراحا متعلقا بالتشكيل.

ويهم فيلتمان تنفيذ القرار 1701 الذي يبقي على الوضع هادئا في الجنوب، بعد القلق الاميركي نتيجة أحداث الاحد الماضي.

السابق
ضاهر: الانتفاضة الشعبية أسقطت هيبة نظام الأسد
التالي
وسيط “متنقل”

اترك تعليقاً