شباب مستقلون في النبطية يعتصمون احتجاجاً على الغلاء

تجمهر عدد ممن وصفوا أنفسهم "بالشباب المستقلين" على مستديرة كفررمان ـ النبطية ـ حبوش قبل ظهر أمس احتجاجاً على غلاء المعيشة والأوضاع الاقتصادية المتردية وعدم توفر فرص العمل، واستنكاراً لما وصفوه بالصفقة التي حصلت بين اتحاد النقل البري ووزارة المال بدعم السائقين العموميين بـ12 صفيحة ونصف صفيحة من البنزين شهرياً، دون غيرهم من أصحاب السيارات وبقية القطاعات الأخرى. ورفعوا لافتات نددت بالاتحاد العمالي العام ونقابة سائقي السيارات العمومية واتحاد النقل البرّي ومنها: "غصن صار يابس 37500 ليرة"، "ورشوكن بـ12 تنكة ونصف"، "والجوع كافر قوم دافع عن حقك"، "وطبقة سياسية ساقطة وحلوا عن سمانا قرفناكم". وتعتبر كاميليا شحرور أن المسؤولين حلوا أزمة السائقين العموميين، لكنهم لم يحلوا بقية مشاكل الشعب المعيشية والاقتصادية التي منها الفقر والبطالة والانحلال وتعاطي الممنوعات والمخدرات، فيما يرى نعيم أبو زيد أن الحل يقضي بخفض سعر صفيحة البنزين إلى العشرين ألف ليرة للجميع، وحل أزمة جميع الناس وليس طبقة منهم على حساب الآخرين. ويوضح وائل ضاهر أنه يتظاهر مع رفاقه احتجاجاً على أوضاع البلد المتردية والغلاء الكافر واستنكاراً للصفقة التي حصلت بين السائقين العموميين والمسؤولين في الدولة دون غيرهم من كل أطياف المجتمع. وحول هوية المتجمهرين يوضح حسن عبيد أنهم من "شباب الفايسبوك"، التي أسست للثورات العربية وأسقطت الزعماء والأنظمة، وحذر من اتخاذ الإجراءات التصعيدية إذا لم يستجب لمطالب هؤلاء الشباب. على صعيد آخر، قطع عدد من الشبان طريق حبوش ـ النبطية بالاتجاهين فترة من الوقت فجر أمس، وأشعلوا الإطارات المطاطية، مطالبين بإسقاط النظام الطائفي، وعملت القوى الأمنية على فتح الطريق في وقتٍ لاحق.

آخر تحديث: 20 مايو، 2011 8:32 ص

مقالات تهمك >>