إضراب المعلمين الأربعاء يلقى تأييداً واسعاً

لقيت دعوة هيئة التنسيق النقابية الى الاضراب العام بعد غد الأربعاء، صداها في كل الأوساط النقابية التربوية. وتشي بيانات التأييد والالتزام التي تصدر تباعاً، بأن الاضراب المقرر سيكون شاملاً تاماً، في القطاعين الرسمي والخاص للتعليم الاساسي والثانوي، وفي كليات الجامعة اللبنانية ومعاهدها.

أول "الداعمين" امس كانت نقابة المعلمين في المدارس الخاصة، اذ عقدت بناء لتوصية مجلسها التنفيذي، جمعيات عامة في بيروت والمحافظات، نوقشت في خلالها الدعوة الى إضراب الأربعاء 18 أيار "رفضاً لحال الجمود والفراغ السياسي الحاصل في البلاد، ولعجز السلطتين التنفيذية والتشريعية وكل المرجعيات عن معالجة الواقع، وتحذيراً من تفاقم الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والمعيشية وارتفاع الأسعار، وتأكيداً لضرورة تصحيح الأجور وإقرار غلاء المعيشة بما يوازي نسبة التضخم". وأكد بيان النقابة ان الجمعيات العامة "وافقت بالاجماع على توصية المجلس التنفيذي بإعلان الاضراب العام، وتفويضه اتخاذ الخطوات التصعيدية اللاحقة".

وستعقد هيئة التنسيق النقابية مؤتمراً صحافياً الساعة 3:30 بعد ظهر اليوم الاثنين في مقر نقابة المعلمين (بدارو) لشرح أهداف الاضراب والخطوات اللاحقة، يلقي في خلاله النقيب نعمة محفوض كلمة باسم الهيئة.
وفي النبطية ("النهار") عقد اجتماع مشترك بدعوة من رابطة اساتذة التعليم الثانوي الرسمي في الجنوب، ضم ممثلين لهيئة التنسيق ونقابة المعلمين في المدارس الخاصة، تلا في خلاله عضو الرابطة خليل الزهيري بياناً أكد المشاركة في إضراب الأربعاء في المدارس الرسمية والخاصة والمهنية.

وفي الشمال بحث مكتب فرع رابطة اساتذة التعليم الثانوي الرسمي في توصية هيئة التنسيق النقابية، مؤكداً في ختام اجتماعه "أهمية عودة اجتماعاتها لما فيه مصلحة لكل الهيئات النقابية المنضوية في إطارها"، مؤيداً دعوتها الى الاضراب "رفضاً للفراغ في السلطتين التشريعية والتنفيذية واحتجاجاً على موجة الغلاء التي أضعفت القيمة الشرائية للرواتب". كما وجه فرع الشمال لنقابة المعلمين دعوة مماثلة الى كل معلمي الشمال

السابق
شاب انتحر في النبطية
التالي
حكومة الظلّ تحيي الشباب العربي

اترك تعليقاً