مي حريري تتلقى دعوة للمشاركة في افتتاح مهرجان “كان”

بعد أن أعلنت الفنانة مي حريري، رفضها الدعوة التي تلقتها من الأمير تشارلز لحضور زفاف ابنه الأمير وليام على كاثرين ميدلتون، نافيةً أن يكون هناك علاقة مباشرة تربطها بالعائلة المالكة في بريطانيا، أكدت حريري تلقيها دعوة للمشاركة في افتتاح مهرجان "كان" السينمائي.

وتنطلق مي مساء الثلاثاء القادم متوجهة إلى فرنسا للمشاركة في حفل افتتاح مهرجان "كان" الدولي السينمائي بعد أن تلقىت دعوة خاصة من إدارة المهرجان للمشاركة.

ويشارك في مهرجان كان السينمائي الذي يعد من أكبر مهرجانات العالم العديد من المخرجين والفنانين في العالم، حيث سيرأس النجم روبرت دينيرو لجنة تحكيم الدورة الـ64 للمهرجان الذي يقام في الفترة من 11 إلى 22 مايو/أيار 2011.

وكانت حريري قد أدت دور البطولة في فيلم قصير بعنوان "تسابق الحضارات" عرض في مهرجان "كان" مع المخرج العالمي فيليب سكاف الذي فاز بأوسكار عنه، حيث تناول هذا الفيلم قصة المرأة الشرقية وشاركها فيه الممثل انطوان كرباج.

ومن الجدير بالذكر أن مي حريري ستدخل الدراما السورية للمرة الأولى من خلال قيامها بدور البطولة في مسلسل "المصابيح الزرق" مع المخرج محمد عبد العزيز عن رواية الكاتب السوري حنا مينا.

وتجسد مي في المسلسل، شخصية "بربارة" وهي سيدة لبنانية رومانسية جدًّا، تتعذب كثيرًا في حياتها، وتمتلك إحدى الحانات الليلية في سوريا، علمًا أنها ستؤدي الدور باللهجة اللبنانية، مؤكدةً أنها كانت ستقبل به حتى لو كان باللهجة السورية، فهذه اللهجة هي من أهم اللهجات العربية وتدخل إلى كل بيت وسهلة كثيرًا، كما أن اللهجتين اللبنانية والسورية قريبتان من بعضهما.

وأشارت إلى أنها: "ستؤدي الشخصية كما هي موجودة في الرواية، حيث تعيش "بربارة" في فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية وتتعذب في حياتها، مؤكدة أنها ستتناول الجانب الدرامي والرومانسي في تجسيدها للشخصية".

وكانت الفنانة اللبنانية قد أهدت أغنية للشعب السوري أخيرًا بعنوان "جنوبية وجاية رد جميل"، وهي من كلمات الشاعر السوري محمد حسن محمد، وألحان ماهر وثائر العلي، وقالت أنها أحبت أن تعبر لشعب سوريا الغالي عن وقوفها إلى جانبه في وجه كل المؤامرات التي تستهدفهم.

وصرحت مي بأن الأغنية عبارة عن تحية صغيرة منها للسوريين، الذين اعتبرتهم المثل الأعلى في الحياة الراقية المتحضرة، وقالت حريري أنها: "تقدر سوريا وشعبها كثيرًا، ولا يمكن أبدًا أن تنسى فضلهم على أهالي الجنوب اللبناني الذين استقبلتهم سوريا خلال حرب تموز".

وأضافت حريري أنها تدعو الشعب السوري إلى الوحدة والتضامن في وجه كل المحاولات المغرضة والمدسوسة التي تستهدف بلادهم ووحدتها، كما طلبت حريري من الشعب السوري أن يتحلى بالوعي وان يتمسك بوحدته الوطنية التي تشكل السوار المنيع الذي يحمي سوريا وشعبها.

السابق
امل أحيت الذكرى السنوية للشهيد المقاوم حسن مشيمش
التالي
منتخب ثانوية صور الرسمية المختلطة يحقق المركز الثاني في بطولة لبنان بكرة القدم ويدخل موسوعة غينيس!

اترك تعليقاً