د· عبد الرؤوف فضل الله فقدنا برحيلك علماً خفاقاً

كان أول لقاء لي به يوم كان مديراً عاماً بالوكالة في وزارة التربية الوطنية والفنون الجميلة، على ما أظن، وكان ذلك في سنة 1970·
وكنت التقيه بعد ذلك في ندوات ومجالس أدبية كانت تُعقد في بيروت، وأحياناً كنت التقيه في وزارة التربية في الستينات·

كان د· عبد الرؤوف فضل الله بشوشاً طلق المحيا هادئاً قليل الكلام الا في حدود ما يقتضيه الكلام·

ورحت ألتقيه كلما سمحت الظروف بذلك، ترسخت صداقتنا أكثر فأكثر، وكنت ألقي عليه التحية ونتبادل الحديث في شؤون وشجون شتى· على ان أكثر ما كنت أصادفه وألتقيه في ندوات المجلس الثقافي الجنوبي الذي ترأسه وأصبح أمينه العام بدءاً من سنة 1964·

بالإضافة الى المناصب التي تولاها كان أستاذاً جامعياً محاضراً قديراً منذ أكثر من ثلث قرن·

له مؤلفات وأبحاث كثيرة في الشؤون العربية والدولية، وفي موضوعات علمية وثقافية متنوعة نشرها طوال ما يزيد على نصف قرن من الزمان، منها:

1- لبنان دراسة جغرافية، دار النهضة العربية للطباعة والنشر في بيروت، سنة 1986·

هذا الكتاب يتصف بأنه كتاب علمي بلغة أدبية، تجعل القارئ شغوفاً بمطالعته، بأسلوب جديد في مبناه ومعناه، وجديد في مراميه، حيث تتكشف لنا حقائق وتتجلى الحلول لعمل نهضوي بارز يشتمل على مختلف مرافق الحياة العامة·

وقد اشتملت فصوله: <على صفحات من الماضي>، لا من أجل أن نستنطق التاريخ فقط بل لتتكشف لنا الأسس التي كانت من عوامل بناء الحاضر فنستطلع ونتعرّف على حقيقة ما تناولته من مواضيع، ولأن ثمة أحداث في التاريخ يؤدي بعضها الى محطات تؤثر وتسهم في صنع الحاضر ونتزود من فصوله المضيئة بالطاقة على تنمية الحاضر الذي نريده أمتن بنياناً وأكثر اشراقاً· كما يقول المؤلف في مقدمته لهذا الكتاب·

كما اشتملت هذه الدراسة على جغرافية لبنان الاقليمية: خرائط وبيانات وصور تبرز مظاهره الجغرافية وتعزز قيمة هذه الدراسة فتضعها في اطارها العلمي الصحيح·

2- مواقف ورؤى عربية من منظور ثقافي، دار الجيل، سنة 2002· هذا الكتاب وضع استجابة لرغبة الكثيرين من المثقفين· يشتمل على كلمات وأبحاث ألقيت في مؤتمرات وندوات عقدت في بعض العواصم العربية، وأكثرها كان انطلاقاً من تاريخ تأسيس المجمع الثقافي العربي، أي منذ فترة تمتد عشر سنوات تقريباً·

تتناول صفحات هذا الكتاب ملامح واقعية للوطن العربي من جميع الجوانب بإيجابياتها وسلبياتها واحتمالات تطوره وتقدمه، بالبدائل الرئيسية التي يمكن الأخذ بها، والاسترشاد بأحدث الأدبيات التي سبق ووضعها بعض المثقفين الملمين بهذا الموضوع·

كذلك يحتوي هذا الكتاب على معارف وأسس يمكن أن تساعد في وضع استراتيجيات لمعالجة مثل هذه الأزمات بتطويقها أو الاسهام في تحفيز الوعي المعرفي واهتمامات الدراسات المستقبلية· كما انها تتوجّه الى الرأي العام بالارشاد والعقلانية والتوعية، ووضع المسؤولين أمام مسؤولياتهم، وأمام ازمات الحاضر والافادة من الطاقات والامكانات المتوفرة لضمان لنهوض بالوطن والمواطن·

في ثنايا هذا الكتاب مواقف ورؤى ترمي الى أهداف سامية تتوخى النهوض بالذات والارتقاء بالوطن الى معارج الرقي والنور·

3- اللغة العربية وثقافتها <دار الجيل> سنة 2005·

وهناك كتب أخرى لا مجال لذكرها في هذه العجالة·

هذا هو المفكّر د· عبد الرؤوف فضل الله في آرائه ومواقفه وسيرته ومسيرته طوال نصف قرن من الزمان قضاها في الكد والتعب والسهر ومتابعة مختلف النشاطات الأدبية والفكرية، متمنياً أن تسود الثقافة والعلم والتربية والمعرفة جميع طبقات الشعب اللبناني، وأن يتفاهم اللبنانيون بالحوار ويتكاتفوا في تطلعاته المستقبلية· كانت له ثقافة خاصة عرفت بثقافة التصوف··· هي ثقافة الانسان السامي الاخلاقي العصامي·

فإلى جنة الخلد أيها الأديب العالم· لقد فقدنا برحيلك علماً من الأعلام الخفاقة، التزم التزاماً موضوعياً بقضايا المجتمع والاصلاح· رحلت عنّا في وقت عصيب حرج وفي زمن تسوء فيه الأوضاع يوماً بعد يوم وشهراً بعد شهر وسنة بعد سنة·

السابق
نشر غسيل “فايسبوكي”
التالي
أزمة نفايات النبطية بين الاتحاد والبلديات

اترك تعليقاً