صيغ حكومية

من الأفكار التي يجري العمل على التوافق عليها مبدئيا، قبول العماد عون بخفض حصته من 12 وزيرا الى 10 وزراء بعدما كان يطالب سابقا بـ 14 وزيرا على ان يكون بين الوزراء العشرة وزيرا دولة، أما وزارة الداخلية فيعتمد توافق على ان يسمي رئيس الجمهورية لها وزيرا محايدا يحظى بموافقة عون والآخرين.

وتتوزع الصيغة التي يجري العمل عليها كالآتي: 10 وزارات لـ «تكتل التغيير والاصلاح» بينها ثماني حقائب ووزارتا دولة، فيكون لـ «التيار الوطني الحر» 6 وزارات ولكتلة النائب سليمان فرنجية وزارتان ووزارة للنائب طلال ارسلان. ويسمى وزير لسنة المعارضة وكاثوليكي لأطراف 8 آذار وستة للشيعة يتوزعون على «أمل» وحزب الله ووزير واحد للحزب السوري القومي الاجتماعي، ويكون لرئيس الجمهورية والرئيس ميقاتي وجنبلاط 11 وزيرا.

مصادر أخرى تقول إن آخر الصيغ التي تم التوصل اليها تقضي بأن ينال تكتل التغيير والاصلاح 7 حقائب و3 وزراء دولة يتوزعون: واحد على «المردة» وواحد على «الطاشناق» وواحد على «التيار الوطني الحر» وتكون الحقائب موزعة على أساس 5 لـ «التيار» وحقيبة لكل من «المردة» و«الطاشناق»، واذا تم تجاوز هذا المربع تبقى عقدة أخيرة فيمن يكون الحل الوسط لحقيبة الداخلية وبت موضوع حقيبتي الاتصالات والطاقة.٭

السابق
افتتاح المسرح الأول للأطفال في بنت جبيل
التالي
ظاهر الصراع المسيحي