الحجار: ما نسمعه ونراه في حق الجراح ادعاءات كاذبة

أكد عضو "كتلة المستقبل" النائب محمد الحجار في حديث اليوم، إلى قناة "أخبار المستقبل"، ان ما نراه ونسمعه في حق النائب جمال الجراح يبقى في اطار الادعاءات الكاذبة التي تفتقد الى اي صدقية وليس لها اي مفعول قانوني أو اجرائي". وذكر، بأن "هناك اتفاقات معقودة بين لبنان وسوريا، بينها اتفاقات قضائية تحدد الاجراءات الواجب اتباعها عند وجود اي مشكلة قانونية".

ووصف الاتهامات التي تساق ضد "تيار المستقبل" وقياداته ونوابه ورئيسه بأنها "مخيفة". وقال:"ما نسمعه يذكرنا بأجواء عشناها في السابع من أيار وبالهجوم المركز حينها على "تيار المستقبل" وقوى الرابع عشر من آذار، إذ لم يوفر الخارج الاقليمي في ذلك الوقت اي فرصة للتهجم عليهما وترافق هجومه مع حملات داخلية".
ورفض قول السفير السوري في لبنان ان الطلاب السوريين يتعرضون للابتزاز، وسأل: "لماذا لم يذكر من الذي يبتزهم؟ ابتزاز الطلاب السوريين يحصل في الكليات التي تسيطر عليها قوى سياسية من فريق الثامن من آذار".
وجدد التأكيد "أن قرارنا واضح بعدم التدخل في الشؤون السورية، ولكن على الاخوة في سوريا ان يبحثوا عن الحلول لمشكلاتهم الداخلية".
وعن اللقاء المسيحي الرباعي الذي سينعقد غدا الثلثاء في بكركي، رأى الحجار ان "الارتياح الموجود لدى القادة الاربعة المعنيين به يؤشر الى أن اللقاء سيكون جيدا، فالتواصل أمر مطلوب بين كل القيادات اللبنانية، والحوار السبيل الوحيد لحل كل الاختلافات في وجهات النظر".
وقال: "اننا كلبنانيين محكومون بالتوافق في ما بيننا وبالعيش مع بعضنا البعض في هذا البلد، وبالتالي يجب أن نوفر على الناس المآسي والآلام، وهذا يتم بالحوار". وإذ أكد أننا "من اشد الداعمين لطاولة الحوار" تمنى "على رئيس الجمهورية أخذ المبادرة لتعاود طاولة الحوار الانعقاد لنتمكن من التوصل الى قواسم مشتركة في ما بيننا".
واسف لأن "ميشال عون يخاطب الشارع المسيحي بشكل طائفي بغيض"، معتبرا ان "عدم تمكن عون من الوصول الى موقع رئاسة الجمهورية لا يبرر ان يكون الرد بتفتيت الشارع".
وفي شأن تشكيل الحكومة الجديدة أوضح الحجار أن "العقدة داخلية وخارجية، وان هناك تماهيا بين الداخل والخارج، وإذا قرر السيد حسن نصرالله تأليفها اليوم فسيتم ذلك، وكل الكلام الذي يقوله العماد عون وغيره هو لعب في الوقت الضائع، لأن القرار الاقليمي، الذي يمثله داخليا "حزب الله" لم يتخذ بعد بتأليف الحكومة".

آخر تحديث: 12 ديسمبر، 2014 7:42 م

مقالات تهمك >>