رحمة: كلام الحريري عن ايران تحريضي للوصول للفتنة

اعتبر النائب اميل رحمة، خلال لقاء عقده في دارته في بلدة دير الأحمر- قضاء بعلبك، في حضور رؤساء بلديات ومخاتير من البقاع الشمالي، "أن الكلام الذي صدر أخيرا عن الرئيس سعد الحريري بأن ايران مارست تدخلا سافرا في الموضوع اللبناني، إنما يدخل في اطار التحريض للوصول الى الفتنة". وقال: "يحق لدولته كرئيس حزب سياسي التكلم بما يشاء لأننا في وطن حر، أما ما دام هو رئيس حكومتنا جميعا وإن كانت لتصريف الأعمال فلا يحق له ان يتحدث اليوم بإسم اللبنانيين، والكلام الذي تحدث به اخيرا غير مقبول نهائيا ومرفوض وانه بهذا اقحم اللبنانيين بصراع المحاور الذي نرفضه جميعا".أضاف: "أثمن موقف رئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي حيال خطاب الحريري واقول انه لا يجوز ابدا لأنه من الان وحتى تشكيل الحكومة يجب عليه (الرئيس الحريري) التصرف كرئيس حكومة يتكلم بإسم اللبنانيين، والبارحة كانت مناسبة حول الاقتصاد، وخطابه كان خطابا حزبيا وكان من الاجدى له ان يتحدث عن الاقتصاد والنمو والتطور الاقتصادي وان يتحدث عن العشرين مليار التي لا يعرف أحد مصيرها وأن يتحدث عن واقعنا في الديون".
تابع: "إن أكثر ما أزعجني هو الرد على الردود، وبدل ان يقدم دولته الاعتذار ويعتبر الأمر ذلة لسان، يتبين لنا أن الأمر ورد عن سابق تصور وتصميم".
ورأى "ان خطاب الحريري انعكس تخوفا لدى اللبنانيين من حصول فتنة ما"، معلنا "أن اي تحريض أتى من حليف او فريق سياسي يجر الى الفتنة سوف اقف ضده".
وعن احداث سجن رومية سأل رحمة "لماذا لم تصرف الأموال في الوقت المناسب قبل سنوات لتحسين أوضاع السجون، ولماذا الحكومات المتعاقبة لم تقر هذه الأموال في استيعاب المساجين في لبنان، وكيف ان سجنا معدا لاستقبال 1500 سجين نرى بداخله 3700 سجين؟".
كما ناقش رحمة مع الحضور شؤونا انمائية واجتماعية.

آخر تحديث: 12 ديسمبر، 2014 7:29 م

مقالات تهمك >>