خلط أوراق درزية

وليد جنبلاط

 يمارس النائب اكرم شهيب الصمت الكامل، فلا يصدر عنه اي تصريح ولا يتخذ اي موقف سياسي على جاري عادته، فيما يؤكد المطلعون أن «جماعته» مستاءون وتسودهم موجة من الريبة بعدما تقرر استبعاد شهيب عن الحكومة الجديدة.
ويذهب هؤلاء بشكوكهم الى احتمال كبير باستبعاده عن النيابة في دورة العام 2013، اذ ان خشية أنصاره ان يعمد النائب وليد جنبلاط الى ترشيح الوزير غازي العريضي في عاليه بعد اقتناعه أن المقعد الدرزي لم يعد من حصة الحزب الاشتراكي، وان جنبلاط قرر ترشيح شريف فياض أو بهيج ابو حمزة في دائرة الشوف بديلا عن النائب مروان حمادة الذي سيترشح في بيروت. 
اقرأ أيضاً: زوار جنبلاط لـ”الانباء”: ميقاتي محرج

السابق
“سيميك” تفتتح مكتبة في بنت جبيل
التالي
تباعد بين «المستقبل» و«الجماعة»

اترك تعليقاً