نصب إسرائيلي لقتلى بركة النقار

بدأ جيش الاحتلال الإسرائيلي التحضير لذكرى مقتل جنوده الثلاثة، الذين كان «حزب الله» قد اختطفهم من مزارع شبعا بتاريخ 7- 10- 2000، خلال عملية جريئة ونوعية نفذتها مجموعات عدة تابعة للمقاومة الإسلامية، عند بوابة بركة النقار الى الشمال الشرقي لمزارع شبعا المحتلة، وهم بني آفراهام، عادي آبيتان وعمر سواعد.وشهدت نقطة الاختطاف والمنطقة المحيطة بها امس، تحركات مكثفة لجيش العدو تمثلت بقيام قوة مشاة تدعمها آليات مدرعة، بتركيز نصب تذكاري، هو عبارة عن صخرة حملت اسماء الجنود الثلاثة القتلى وتاريخ خطفهم ومقتلهم باللغة العبرية، بمحاذاة السياج الشائك وعلى بعد حوالى 10 امتار من بوابة بركة النقار. وقد استغرقت عملية تركيز النصب حوالى نصف ساعة، وتواكبت مع انتشار آليات مدرعة إسرائيلية في التلال المشرفة على بركة النقار، وتحليق لطائرة استطلاع من دون طيار في أجواء المزارع.
وكانت التحركات الإسرائيلية في محور بركة النقار، محط متابعة من قبل عناصر الجيش اللبناني وقوات «اليونيفيل»، المنتشرين في المنطقة المحررة المواجهة. وقد وضعت هذه القوات في حالة استنفار تحسباً لأية تطورات.

آخر تحديث: 12 ديسمبر، 2014 7:10 م

مقالات تهمك >>