الاعلان عن “المؤتمر الدولي عن المخدرات” في مؤتمر صحافي

اعلنت "الجمعية العالمية للحد من مخاطر استخدام المخدرات" وجمعية "العناية الصحية" و"شبكة الشرق الأوسط وشمال افريقيا للحد من مخاطر استخدام المخدرات"، خلال مؤتمر صحافي في نادي الصحافة – فرن الشباك، عن انعقاد "المؤتمر الدولي الثاني والعشرين للحد من مخاطر استخدام المخدرات"، الذي سينعقد في الرابعة عصر الأحد 3 نيسان المقبل في فندق "الحبتور غراند"، سن الفيل، وسيشارك فيه الف باحث وطبيب وسياسي من 80 دولة.
حضر المؤتمر الصحافي المدير العام للدفاع المدني العقيد ايلي ابي طايع ممثلا وزير الداخلية في حكومة تصريف الاعمال زياد بارود، المدير العام لوزارة الصحة الدكتور وليد عمار، مدير مكتب مكافحة المخدرات العقيد عادل مشموشي ممثلا المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء اشرف ريفي، الرائد خالد الجنون ممثلا المدير العام للأمن العام بالإنابة ريمون خطار، نقيب الأطباء البروفسور شرف ابو شرف، المدير التنفيذي للجمعية العالمية للحد من المخاطر ريك لاينز، المدير التنفيذي لمؤسسة "كونفرانس كونسورتيوم" الهيئة اللوجستية للمؤتمر بادي كوستال، مدير جمعية العناية الصحية لشبكة الشرق الأوسط وشمال افريقيا من مخاطر استخدام المخدرات ايلي الأعرج، مدير البرنامج الوطني لمكافحة السيدا الدكتور مصطفى النقيب، ملكة جمال لبنان رهف عبدالله وممثلو الجمعيات المدنية المهتمة بمكافحة المخدرات والسيدا.

الأعرج
والقى ألاعرج كلمة ترحيبية وأشار الى ان "اهمية انعقاد هذا المؤتمر في لبنان يساعد للحد من مخاطر المخدرات والعمل مع الفئات الأكثر تهميشا وحاجة".
وقال: "ان الأشخاص الأكثر عرضة للايدز هم الرجال الذين يمارسون الجنس مع الرجال والنساء اللواتي يتعاطين الجنس التجاري واللواتي يتعاطين المخدران بواسطة الحقن".
أضاف: "حسب الإحصاءات الرسمية هناك ما يقارب 460000 شخص متعايش مع فيروس السيدا (نقص المناعة البشري) في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا، وتزايد هذا العدد ليصل الى 36000 حالة جديدة العام 2001 الى 75 الفا في العام الماضي في شمال افريقيا ومنطقة الشرق الأوسط، وطريقة انتقال العدوى الرئيسة للسيدا هي بواسطة الإتصال الجنسي ويليها استخدام المخدرات بالحقن، وهذا الأخير اصبح متزايدا في المنطقة".
 لاينز
بدوره قال لاينز: "ان الإستجابة الدولية لاحتياجات مستخدمي المخدرات والدعم لبرامج الحد من مخاطر استخدام المخدرات المعنية بفيروس نقص المناعة البشرية، متخلفة كثيرا عن الحاجة لوقف او لمواجهة هذا الوباء".

كوستال
وتكلم كوستال فقال : "من المهم جدا ان نعقد المؤتمر الدولي في بيروت في منطقة الشرق الاوسط، اذ ان عقد هذا الإجتماع العالمي الكبير في المنطقة يشكل تحديا للهيئة ولكن التحدي الحقيقي هو الحد من مخاطر سلوكيات استخدام المخدرات التي تحدث في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا".

قرداحي
من جهته، أعلن الزميل جورج قرداحي انه سيفتتح "يوم السبت حدث المؤتمر الشقيق، أي العرض العام لمهرجان الأفلام الدولي الخاص بالمخدرات والحد من مخاطر استخدامها للعام 2011، الذي سينعقد في سينما متروبوليس ارنس في بيروت. ويتضمن الحدث ثمانية أفلام وثائقية تدور حول العالم من استراليا الى إيران الى طاجكستان الى افغانستان الى كمبوديا الى هولندا الى المملكة المتحدة والى بولندا، وجميعها تتحدث عن مسألة تعاطي المخدرات، والمذهل في هذا المهرجان انه يجلب للجهمور الجديد قصصا جديدة من حول العالم لا يدركها معظمنا على الأرجح، لكن الأهم من ذلك انه سنغادر السينما متأثرين ويملأنا الإلهام والإستعداد لأخذ افكار جديدة على عاتقنا تبعث فينا روح التحدي".

عبدالله
وأشارت عبدالله الى ان "هذا المؤتمر قد يشكل فعلا نقطة تحول في الطريقة التي نتحدث فيها عن الصحة العامة في لبنان والمنطقة، وفي كل المسائل المرتبطة بها، ولا يمكننا التحدث عن فيروس نقص المناعة البشرية – الإيدز ولا عن الحد من مخاطرها ما لم نأخذ هذه الفئات الأكثر عرضة للمخدرات في الحسبان".

عمار
ثم تحدث عمار فقال: "كان لبنان في طليعة دول المنطقة عندما اطلق برنامجا خاصا لمراقبة تطور انتشار عدوى السيدا والرقابة من هذا المرض، ولقد تطور هذا البرنامج عبر السنين بحيث اعتمد الأدوية الحديثة تباعا فور اكتشافها، كما تطور نظام ترصد هذا الوباء ويوجد في لبنان حاليا أكثر من 22 مركزا للفحص الطوعي السري والمجاني، وذلك بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية وبرنامج الأمم المتحدة المشترك للعمل على الإيدز والبنك الدولي اضافة الى الجهود التي تقوم بها مؤسسات المجتمع المدني مشكورة".
أضاف: "اننا في وزارة الصحة العامة في لبنان مقتنعون بأن إدخال علاج البدائل سوف يساهم بانقاذ حياة الكثير من الشبان والشابات الذين يتعاطون المخدرات، من حيث تفادي تعرضهم للجرعة الزائدة والوقاية من التقاط العدوى بالامراض المنقولة بالوخز، ناهيك عن تحسن ظروف عيشهم وإمكانية انخراطهم في المجتمع".
وتابع: "إستنادا الى التعاون الوثيق بين الوزارة والجمعيات الأهلية يقوم البرنامج الوطني لمكافحة السيدا وبالشراكة مع جمعية "العناية الصحية" بتنفيذ العمل ميدانيا مع الفئات الأكثر عرضة وإدارة مركز استقبال نهاري للمدمنين، وذلك بدعم من مكتب الأمم المتحدة حول المخدرات والجريمة ومنظمة الصحة العالمية وشبكة المنارة، كما اننا نراقب تطور سلوكيات المدمنين وسبل الوقاية من هذه الآفة وتداعياتها لكي نرفع مستوى الخدمات بحيث تطال جميع الفئات".
وردا على سؤال قال: "يوزع الدواء الجديد في مستشفى رفيق الحريري الحكومي".
ثم عرض فيلم عن مخاطر تعاطي المخدرات في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا.
وتحدثت شانتال كلاس منسقة شبكة الشباب العالمية وطالبت "بإدخال الشباب في المؤتمرات واخذ القرارات".
وقدم ايلي ضو شهادة حياة، فتحدث عن تجربته في "تعاطي المخدرات والمراحل التي مر بها والتي بقيت 12 سنة من العذابات، ثم قراره التوقف عن الإدمان وانه اصبح الآن عضوا في جمعية العناية ومساعدته للمدمنين".

"اعلان بيروت"
ثم جرى توقيع "اعلان بيروت" وهو دعوة متحدة من المنظمات غير الحكومية من جميع انحاء العالم بالنسبة للمجتمع الدولي "لوضع حد للاهمال في ما يخص الحد من مخاطر استخدام المخدرات والوفاء بالالتزامات التي وجهتها الجمعية العامة للأمم المتحدة في العام 2006 للوصول الى الوقاية والعلاج للأشخاص الذين يستخدمون المخدرات عن طريق الحقن".
 

السابق
كاسيزي أصدر توجيها عمليا لدور رئيس مكتب الدفاع
التالي
الحاج حسن التقى سفير الأوروغواي ووفدا من مربي الدواجن:

اترك تعليقاً