جنبلاط بعد زيارته دمشق: للعودة إلى الحوار العقلاني

عاد رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط الذي رافقه الوزير غازي العريضي من دمشق، حيث التقيا الرئيس السوري بشار الاسد. وقد أكد جنبلاط بعد عودته أن اللقاء أتى "في سياق التواصل والتشاور المستمر مع القيادة السورية"، مشيراً في تصريح إلى أنه "كان لقاءًا ممتازاً واتّسم بالود والصراحة كالعادة، وتمّت في خلاله مناقشة كل التطورات السياسية التي تشهدها المنطقة العربية التي تعيش في هذه اللحظة الحساسة والمصيرية تحولات كبرى من شأنها إعادة رسم ملامح مرحلة جديدة على كل المستويات".وأضاف جنبلاط: "كان تأكيد خلال الاجتماع على أهمية تكريس مناخات الاستقرار في لبنان الذي لن يكون بمنأى عن تداعيات التطورات الاقليمية، وكانت وجهات النظر متفقة على أهمية الوحدة الوطنية اللبنانية لحماية الأمن والسلم الأهلي، وأن الوسيلة الأمثل لتحقيق ذلك تكون في تسريع تأليف حكومة جديدة، وتخطي العثرات التي لا تزال تعترض التأليف والانتقال نحو مرحلة جديدة بعيداً عن حالة المراوحة والفراغ السياسي القائمة حالياً، كما كانت الآراء متفقة على أهمية العودة الى الحوار السياسي العقلاني والهادىء كسبيل وحيد لمعالجة كل الخلافات السياسية الحاصلة حالياً بعيداً من مناخات التوتر والخطابات التصعيدية والنارية التي لا تؤدي سوى الى تعميق الانقسامات السياسية وتأجيجها، في حين إن المرحلة الراهنة تتطلب رص الصفوف أكثر من أي وقت مضى والتعاطي بمسؤولية مع المتغيرات والتحولات الحاصلة وإنعكاساتها المحتملة على الداخل اللبناني".

السابق
إفتتاح المكتبة العامة في صيدا: “بلد يقرأ بلد يعيش”
التالي
السنيورة عرض وعبدالله اوضاع اللاجئين والتقى الدبوس

اترك تعليقاً