قيادة الجيش في نشرة توجيهية الى العسكريين:

عممت قيادة الجيش – مديرية التوجيه نشرة توجيهية على العسكريين بعنوان: "الجيش للجميع" الاتي نصها:"يعمد بعض السياسيين والمحللين من خلال وسائل الاعلام المختلفة الى زج الجيش في التجاذبات السياسية التي تشهدها البلاد، وذلك عبر تناول أدائه بتصريحات وآراء لا تمت الى الحقيقة بصلة، وتمس عن قصد او غير قصد بمعنويات العسكريين، وكرامة هذه المؤسسة التي أثبتت على الدوام حياديتها ودورها الجامع، وتقديمها مصلحة الوطن وابنائه على أي مصلحة اخرى.  يهم قيادة الجيش – مديرية التوجيه التأكيد على ما يلي:
اولا: تقوم وحدات الجيش المنتشرة على امتداد مساحة الوطن بواجباتها اليومية في الحفاظ على استقرار البلاد وحماية المواطنين، وملاحقة الخارجين على القانون، أيا كان انتماؤهم الحزبي او الطائفي، وخير دليل على ذلك البيانات الصادرة عن القيادة حول نتيجة التدابير الامنية الاستثنائية التي تنفذها هذه الوحدات بصورة دورية، وتشمل توقيف مجرمين ومخالفين ومطلوبين للعدالة في مختلف المناطق اللبنانية.
ثانيا: ان الجيش الذي يضع في سلم اولوياته الحفاظ على سلامة المواطن وحريته، يحرص في المقابل كل الحرص على صون كرامة ابنائه، وهو لا يتوانى عن اتخاذ اقصى الاجراءات القانونية والفورية بحق المعتدين على العسكريين من دون استثناء.
ثالثا: ان قيادة الجيش اذ تدرك تماما حجم المسؤولية الوطنية الملقاة على عاتقها في هذه المرحلة الدقيقة التي يمر بها لبنان والمنطقة العربية عموما، هي على ثقة بأن العسكريين سيتمسكون اكثر من أي وقت مضى بمناقبيتهم المعهودة وبرسالتهم وثوابتهم الوطنية الجامعة، ولن ينجروا خلف شعارات سياسية او فئوية، تصدر من هنا او هنالك، فقيمهم العسكرية تأبى ذلك، ومهمتهم الاساس تكمن اولا واخيرا في حماية الوطن من العدو الاسرائيلي والارهاب، والعابثين بمسيرة السلم الاهلي، الى أي جهة انتموا.
رابعا: ان تبدل الظروف والمعطيات السياسية بين فترة واخرى، مسألة خبرها العسكريون واستطاعوا تجاوز انعكاساتها باستمرار، وفي مطلق الاحوال فإن الجيش يطمئن جميع اللبنانيين بأنه لن يحيد قيد انملة عن دوره الوطني الجامع ومساره الثابت في التعاطي مع مختلف الاطراف على قدم المساواة، وسيبقى ضمانة وحدة الوطن وصمام امنه واستقراره مهما اشتدت المصاعب وغلت التضحيات".
 

السابق
مهندسو النبطية رشحوا صفا لعضوية نقابة بيروت
التالي
“هيئة دعم الوحدة”: سلاح المقاومة اساسي في تعزيز الوحدة

اترك تعليقاً