نتائج البحث عن  >>  قهوة ابو عساف

الطيونة

شيفرة رسالة أبو عسّاف: سوريون انتحاريون بدل اللبنانيين

ظنّ بعض اللبنانيين أنّ لبنان بات محيّدا بعد الهدنة السياسية الداخلية وتشكيل حكومة وحدة وطنية. إلا أنّ التفجيرات عادت مع فارق جوهري: التفجيران الأخيران، أي ضهر البيدر والطيونة (أبو عسّاف) نفّذهما سوريان، وتزامنا مع عودة معارك القلمون بين حزب الله وفصائل المعارضة السورية، بعدما كان الانتحاريان السابقان لبنانيين. فـ"باعث الرسائل" الدموية إلى الضاحية يريد القول إنّ "المشكلة في لبنان محيّدة"، وأنّ التفجيرين الأخيرين "سوريان" ولا يدخلان ضمن "الكباش" اللبناني بل ضمن "الصراع السوري".

أبو عساف أو نبيه بري

أبو عساف أو نبيه بري؟

بعد فشل محاولات اغتيال الرئيس نبيه بري شخصيا هل عمد المجرمون الى استهداف مناطق نفوذه من أجل جرّه مكرها الى الدخول في أتون الفتنة التي عمل الرئيس بري ويعمل جاهدا للنأي بنفسه وبحركة أمل عنها.

المونيال و الانفجار

المونديال يغلب الارهاب في الضاحية؟

يقول احد الشبان الذين كانوا يشاهدون المباراة في أحد مقاهي ضاحية بيروت الجنوبي، في حديث لموقع "جنوبية": "وقت صار اﻹنفجار بعض الشباب فلوا ع بيوتن و بقينا كم شاب بالمقهى و كملنا المباراة طبيعي وما قبلنا يغير صاحب المقهى على اﻷخبار ﻷنوا زهقنا نفس الخبر بيتكرر دايما".

عودة التفجيرات؟ من قال إنها سافرت مثلا؟

عاد مسلسل التفجيرات الارهابية ليطال الضاحية الجنوبية بعد هدنة سياسية انسحبت على الوضع الامني. يقول المحلل السياسي لقمان سليم إن "عودة التفجيرات أمر طبيعي فليس هناك معطيات جديدة تفرض واقعا جديدا. وحزب الله يستفيد من حالة الخوف التي يعيشها الشيعة ليقدم نفسه كحام لهم". ويسأل: "الحديث عن عودة الانفجارات مضحك. فهل ذهبت نقاهة من مكان ما الى مكان وعادت؟".

الشهيد حدرج وضع مسدسا في رأس الانتحاري

فيما تتكشف مع تقدم الساعات بعض تفاصيل العملية الانتحارية التي ألهبت ليل بيروت، أظهرت فحوص الحمض النووي الـDNA التي اجربت...

قهوة ابو عسّاف

قهوة ‘ابو عسّاف’ بالطيونة.. ذاكرة الشياح وبيروت اللامذهبية

للذين يجهلون مقهى أبو عساف فإنّ روّاده من جميع مناطق وأحياء بيروت وضواحيها، ولا يعترف "أبو عساف" منذ أن افتتح مقهاه قبل عشرين عاماً تقريباً بالتفرقة الطائفيةّ والمذهبية. فالبيارتة وأهل الغبيري وشباب الشياح، هم روّاده الدائمين، تجمعهم مواضيع مختلفة بعيدة عن السياسة، مثل كرة القدم، وسباق الخيل، إضافة لحديث المصالح والأشغال وسائر الأمور الاجتماعية والترفيهية، مع أهل الطريق الجديدة وقصقص والبربير.