نتائج البحث عن  >>  شؤون جنوبية

الشاعر علي هاشم: لست راضياً على الإنتاج الثقافي الجنوبي

تعيد "جنوبية" نشر نص الحوار الذي اجرته الزميلة حنان رحيمي في مجلة "شؤون جنوبية"مع الشاعر الراحل علي هاشم، والذي نشر على موقع "جنوبية" في 14 نيسان 2014.

افتتاح ندوة «شؤون جنوبية» حول الانتخابات النيابية في صور

بدعوة من مجلة شؤون جنوبية ومنتدى صور الثقافي عقدت، عصر اليوم الجمعة، ندوة تحت عنوان "الانتخابات النيابية في دائرة الجنوب...

خيارات البقاع الاوسط التعليمية الصعبة: المدرسة الخاصة افضل من الرسمية

في منطقة البقاع الأوسط يواجه المواطنون خيارات صعبة لالتحاق أبنائهم في المدارس الموجودة وكل مواطن له أسبابه ومبرراته في تسجيل الأولاد في مدرسة خاصة أو رسمية.

الهرمل محرومة تربوياً: لا مدارس ولا مقاعد للطلاب!

منطقة الهرمل في لبنان من المناطق المهملة التي لا يوجد فيها مدارس تؤمن مقاعد دراسية لأبناء المنطقة، عدا أن المستوى التعليمي بحاجة إلى مزيد من الاهتمام ومن إعداد المعلمين، والتجهيزات اللازمة وما ينطبق على مدارس القطاع العام ينطبق على مدارس القطاع الخاص.

في ندوة «شؤون جنوبية» فارس الحلبي: لم تكن قراءة الانتخابات دقيقة

كيف فند فارس الحلبي الفشل في الانتخابات النيابية لعام 2018

في ندوة «شؤون جنوبية» معروف سعد: مخالفات حالت دون وصولنا الى السلطة جنوبا

المستقبل لم ينجح في الجنوب الثالثة..ما هي الاسباب؟

في ندوة «شؤون جنوبية» أكرم قيس: السلطة فصلّت قانون الانتخاب على قياسها

كيف برر اكرم قيس فشل المعارضة في الجنوب؟

في ندوة «شؤون جنوبية» خليل ريحان: كان من غير الممكن مواجهة سلطات الوظائف

اليسار الديموقراطي ينتقد ..

في ندوة «شؤون جنوبية» سعيد عيسى: أهداف المعارضة انحصرت بالوصول الى السلطة

ماذا رأى سعيد سعيد بنتائج الانتخابات؟

كلود رزق في ندوة «شؤون جنوبية»: القوات اللبنانية ليست من أحزاب السلطة

كيف خاضت القوات اللبنانية الانتخابات النيابية جنوبا؟

سامي الجواد في ندوة «شؤون جنوبية»: القانون الإنتخابي هو صفقة لمصلحة السلطة الحاكمة

وضع الصوت الانتخابي مقابل سلاح المقاومة!!

ندوة «شؤون جنوبية» في مرجعيون حول انتخابات الدائرة الثالثة

حول خلفيات الانتخابات النيابية في الجنوب الثالثة .. ندوة لمجلة شؤون جنوبية.

مدارس صيدا مكتظة: اعداد التلامذة اللبنانيين يقارب أعداد غير اللبنانيين

تُواجه مدارس وكالة الأونروا في صيدا مشكلة زيادة عدد التلامذة الفلسطينيين وخصوصاً بعد اضطراب الوضع الأمني في مخيم عين الحلوة.

البازورية

دور تربوي متميز لبلدة البازورية جنوباً: متوسطة وثانوية وتجهيزات واساليب تربية حديثة

يبدو أن بلدة البازورية تحتل موقعاً مميزاً في خارطة التعليم الرسمي في قضاء صور، إذ توجد فيها مدرسة ابتدائية ومدرسة متوسطة وأخرى ثانوية. ولا تقدم هذه المدارس خدماتها التعليمية لطلاب البازورية وحسب بل لتلامذة من قرى وبلدات أخرى محيطة بالبازورية.

تحية إلى جنى وأمثالها

كنت أتحدث مع ابنتي فرح المقيمة في كندا، سألتها عن حفيدتي جنى، أخبرتني أنها بحالة جيدة وأنها أحضرت ورقة العلامات...

ثانوية نبيل أديب سليمان الرسمية تتميز رغماً عن الحرمان

في ظل المنافسة القوية بين المدارس الخاصة والمدارس الرسمية يُضْرَبُ التعليم الرسمي بشقيه الثانوي والتكميلي في منطقة بعلبك الهرمل. ويغلق بعض المدارس أبوابه ليتكبد الاهالي أعباء رسوم التسجيل الباهظة للمدارس الخاصة التي تعود، نظرا لطبيعة النظام الطائفي اللبناني، للأحزاب الدينية والسياسية. الا انه دائما هناك استثناء في بعض الكوادر التربوية اختار أن يتحدى هذا الواقع المفروض بالقوة.

غسان صليبي

غسان صليبي: الدولة منحازة إلى المدارس الخاصة ذات المرجعيات الطائفية

بعد إقرار قانون سلسلة الرتب والرواتب، سارعت المدارس الخاصة إلى رفع أقساطها المدرسية بنسب عالية جداً، ومنها من كان قد رفعها العام الماضي استباقاً لإقرار القانون المذكور. وهذا ما دفع المعنيين الى رفع الصوت عالياً من أجل معالجة الأقساط المدرسية المرتفعة من دون أن يلتفت أيُّ معنيّ لنقاش وضع التعليم الرسمي.

وليد حشيشو

وليد حشيشو: وزارة التربية عاجزة بسبب التدخلات السياسية

يبدو أن الملاحظات على وضع التعليم الرسمي مشتركة بين من يحتل موقعاً أكاديمياً وبين من مارس دوراً في إطار الإشراف والتوجيه للمعلمين. وهذا ما تبينته شؤون جنوبية من خلال اللقاء الذي أجرته مع المنسق السابق في مديرية الإشراف والتوجيه لمادة التربية وليد حشيشو.

«حوار تعليمي» حول أركيلة: التربية روح السياسة والروح بحاجة إلى تجديد

تتمحور معظم مشكلات التعليم الرسمي حول تقصير الدولة وانعدام الكوادر التعليمية المؤهلة بالاضافة الى انعدام وجود مبان واماكن صالحة للتعليم في مناطق كعكار والبقاع وخلو بعض المدارس الجنوبية من الطلاب ما يهدد باقفالها.وبين هذه المدارس وتلك يضيع الطالب في القطاع الرسمي وأمامه حلان: فإما اللجوء إلى التسرب المدرسي وإما اللجوء الى القطاع الخاص وفي الحالتين فاتورة تعليم باهظة يتكبدها الاهل لمن استطاع اليها سبيلاً.