إلى وزراء الوصاية: #بتحب_الاسد_ضلك_عنده

 
انتقادات رافقت زيارة الورزاء إلى سوريا!

ننصحكم >>