في العيد الـ 17 لجريدة المستقبل: تحيّة لكم أيها الأوفياء..

 
ما أكتبه هنا هو رأي شخصي استنبطته من صداقاتي بعديد من موظفي المستقبل ولا يعبّر عن موقع "جنوبية" بالضرورة..

ننصحكم >>