حسين يوسف: يا رجلي الصغير.. ما كان يمكن أن يختطفوك وتنجو؟ أن تهرب؟ ألا تموت؟ يا محمّد

 
كنتُ عموده الفقري، وكنتُ أشعر أنه، لو انطويتُ أو ارتخيت، سينهار. كان ينبغي لي أن أبقى واقفاً، أن أبقى جاهزا...

ننصحكم >>