دلع الصهر ورخاوة الخصر

 
لم يعد أي لبناني يصدق أن أحداً في الأكثرية الطارئة قادر على إنهاء المراوحة، أو أنه يملك قرار بتها. لا...

ننصحكم >>