بن لادن

 
إن للموت لرهبة، فهو نهاية الدنيا وبداية الآخرة، وهو الحد الفاصل بين العمل والجزاء. وقد أخبر الله ـ عز وجل...

ننصحكم >>