محمد دكروب.. الى اللقاء

 
أيها الشيوعي الأخير، تخليت عن رايتك التي رفعتها دهراً، وقاومت كل من حاول إسقاطها

ننصحكم >>