هكذا قتلنا الطفولة مرة أخرى … في بنت جبيل

 
لأنني أرفض أن أكون مشاركاً في الجريمة، ولأن ضميري الإنساني يرفض التخلي عن هذه القضية، قررت أن أتكلم من جديد...

ننصحكم >>