80% من البهارات والأعشاب في الأسواق اللبنانية ملوثة بـ«سموم فطريّة»!

كشفت دراسة بحثية علمية عقدت في قسم التغذية في كلية العلوم الصحية في جامعة بيروت العربية بالتعاون مع المعهد الإيطالي لعلوم الإنتاج الغذائي CNR عن انتشار واسع من السموم الفطرية في البهارات والأعشاب السائدة في السوق اللبنانية.

بعض هذه السموم مسببة لمخاطر عالية على صحة الإنسان وتؤثر على الأمن الغذائي وتقلل من توفر الغذاء الآمن للمواطنين اللبنانيين الذين يستهلكون البهارات والأعشاب الملوثة كتوابل لأنواع مختلفة من الطعام في لبنان.

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، السموم الفطرية هي سموم طبيعية تنتجها بعض أنواع الفطريات أو العفن ، وتفرز هذه السموم في ظل ظروف مثل ارتفاع درجات الحرارة والرطوبة الناجمة عن ظروف التخزين السيئة.

وأجريت الدراسة على 94 عينة من البهارات و 38 عينة من الأعشاب المستوردة من 15 دولة ومتاحة في السوق اللبنانية. وتم تحليل العينات في مختبرات UPLCMS / MS في إيطاليا للسموم الفطرية الـ 12 التالية: AFB1 ، AFB2 ، AFG1 ، AFG2 ، OTA  FB1 ، FB2 ، HT-2 و T-2، السموم، ZEA ، DON ، NIV.

وفي النتائج، كشفت الدراسة أن تعرض اللبنانيين للسموم الفطرية الناتجة عن البهارات والأعشاب مرتفع، حيث أن 80٪ من العينات كانت ملوثة على الأقل بالسموم الفطري و 40٪ تحتوي على أكثر من السموم الفطرية.

اقرأ أيضاً: زمن الكبيس الملون القاتل!

وتعتمد بعض الصناعات الغذائية في لبنان على نظام تحليل المخاطر ونقطة التحكم الدقيقة، وهو نظام عالمي لتحليل المخاطر، ومراقبة دقيقة وتدابير وقائية لمنع تلوث الأغذية بالملوثات البيولوجية أو الكيميائية أو الفيزيائية. حيث جمعت الدراسة 81 عينة من الشركات والمحلات التجارية التي تنفذ نظام تحليل المخاطر ونقاط المراقبة الدقيقة و 51 من المصادر التي لا تطبق نفس النظام.

وأظهرت المقارنة بين كلا المصدرين أن ممارسات التصنيع والتخزين الجيدة تقلل من حدوث السموم الفطرية الخاضعة للتنظيم في التوابل والأعشاب ، ولكنها غير فعالة بالنسبة للجهات غير الخاضعة للتنظيم، حيث كانت تخضع لرقابة أقل. وهذا يؤكد الحاجة إلى تطوير نظام تحليل المخاطر المناسبة المحددة لكل فئة من السموم الفطرية.

وتلفت الدراسة الانتباه إلى لوائح الاتحاد الأوروبي التي تحدد حدود الأفلاتوكسين والأوكراتوكسين A في بعض التوابل. وأظهرت النتائج أن 25-67 ٪ من خمسة أنواع من التوابل، وهي البهارات والفلفل الأحمر والفلفل الحار والبابريكا وبذور جوز الهند الحلبة، ملوثة بالأفلاتوكسين بمستويات تتجاوز الحدود التي يفرضها الاتحاد الأوروبي. أما بالنسبة للأعشاب، فإن 33-50 ٪ من إكليل الجبل والحكيم والأوريجانو ملوثة بالأفلاتوكسين بمستويات أعلى من الحدود الأوروبية الموضوعة للتوابل، مع الكميات التي تتجاوز أربعة إلى ستة أضعاف الحدود الأوروبية في إكليل الجبل. أما بالنسبة للأوكراتوكسين A ، فإن جوزة الطيب هي النوع الوحيد من البهارات الملوثة بكميات تتجاوز الحد الأوروبي.

وأظهرت نتائج اختبارات السموم الفطرية غير المنظمة في أوروبا أن 90٪ من البهارات و 89٪ من الأعشاب ملوثة كونها أعلى المستويات في مساحيق البصل والثوم وكذلك حرير الذرة.

أجريت الدراسة استجابة لطلب منظمة الصحة العالمية لرصد وضمان الحد من تلوث السموم الفطرية في سوق الأغذية وامتثالها للمعايير الدولية. وقامت بإجرائها الدكتورة ندى الدرة، باحثة في قسم التغذية والحمية / كلية العلوم الصحية في جامعة بيروت العربية، بالتعاون مع باحثين إيطاليين، الدكتورة لوسيا جامباكورتا والدكتورة ميشيل سولفريزو، تعمل في CNR-ISPA_in باري (إيطاليا). ونشرت نتائج هذه الدراسة في مجلة مراقبة الأغذية.

اقرأ أيضاً: أدوية تؤدي إلى الوفاة في خلال دقائق

وقالت الدكتورة الدرة إن مثل هذه اللوائح والمعايير يجب أن تستند إلى تدابير وقائية لاتباع مبادئ الممارسات الزراعية والصناعية الجيدة وضمان ممارسات النقل والتخزين المناسبة في جميع مراحل السلسلة الغذائية.

وأضافت: “يجب على السلطات اللبنانية وضع اللوائح والمعايير المناسبة بشأن المستويات المسموح بها من السموم الفطرية المسموح بها في البهارات والأعشاب التي يجب التحقق منها من قبل مؤسسة المعايير اللبنانية (LIBNOR) لضمان سلامة الأغذية والتصدير المستمر للأسواق العالمية التي تتبع المواصفات الدقيقة للسموم الفطرية”.

آخر تحديث: 18 مايو، 2019 4:23 م

مقالات تهمك >>