«تلفزيون أم. بي. سي. الأميركي»: الوضع سينتهي بحرب شاملة إيرانية – إسرائيلية

قال تلفزيون الـ ام. بي. سي الاميركي ان الوضع في الشرق الاوسط والخليج وايران معقّد جداً وان الولايات المتحدة ستعمل على منع اغلاق ممر مضيق هرمز وباب المندب لتأمين الملاحة البحرية اذا قامت ايران باغلاق المضيق ومنعت السفن من عبور ممر الخليج الذي هو شريان حيوي للاقتصاد الدولي ويشكل حوالي 20 في المئة الى 30 في المئة من تجارة العالم.

وقال المحلل العسكري القريب من القيادة العسكرية الاميركية ان الولايات المتحدة باتت على قناعة ان الوضع في الشرق الاوسط والاقليمي لن ينتهي الا بحرب شاملة اسرائيلية – ايرانية. وان الولايات المتحدة تعتقد ان اسرائيل ستلحق الهزيمة بايران وبحزب الله في لبنان.

وبالنسبة الى سوريا والعراق ليسوا قادرين على القتال ضد اسرائيل، وقال ان اسرائيل تملك 600 طائرة من طراز اف – 16 واف – 15 واننا، اي الولايات المتحدة، سلمنا اسرائيل 15 طائرة من طراز اف – 35 – اس وهي شبح القادرة على تجنب التقاط الرادار لها، وهي تحمل قنابل ثقيلة وصواريخ موجهة باللايزر بعيدة المدى.

كما ان اسرائيل تملك غواصات دولفن الالمانية القادرة على الانتقال تحت المياه وصولا الى الخليج واغراق السفن الحربية الايرانية، دون ان تستطيع ايران ضرب هذه الغواصات التي تملك منها اسرائيل 5 غواصات متفوقة على البحرية الايرانية.

اقرأ أيضاً: خبير صهيوني: صفقة القرن تمنح الكيان مكاسب استراتيجية

واذا كانت ايران وحزب الله لديهم صواريخ لقصف اسرائيل فان اسرائيل لم تستعمل في الحرب الماضية صواريخها الـ ارض – ارض، وهي صواريخ س – 35 الاميركية التي يصل مداها الى 2500 كلم، وبالتالي ستضرب ايران بهذه الصواريخ، وستضرب حزب الله بالغارات الجوية وبهذه الصواريخ التي لا يمكن صدّها او ضربها، وهي دقيقة الاصابة للاهداف.

اضاف المحلل القريب من البنتاغون ومن القيادة العسكرية الاميركية على تلفزيون ام. بي. سي. الاميركي ان الحرب ستقع بين ايران واسرائيل وحزب الله، ولا محال من ذلك. والولايات المتحدة تريد ان تبقى عملياتها محدودة، وستترك الامر للقوة الاسرائيلية الجوية والصاروخية التي زوّدت الولايات المتحدة اسرائيل بها، وأجرت اسرائيل مناورات كثيرة لضرب الصواريخ باتجاه البحر المتوسط والطائرات الحديثة خاصة طائرات الـ اف – 15 التي تم تحديثها كذلك يملك سلاح الجو الاسرائيلي اكثر من 100 الف قنبلة من الوزن الثقيل تحملها طائرات اف – 16 واف – 15 وتتزوّد بالوقود في الجو وتصل الى ايران وتدمر اهداف كثيرة في ايران، اضافة الى ان اسرائيل لن تعبر الحدود اللبنانية هذه المرة، بل ستلجأ الى الغارات الجوية والصواريخ ضد مواقع حزب الله في لبنان في شكل كثيف، وضد ايران لضرب بنيتها التحتية والمواقع النووية وكامل مصانع الاسلحة وضرب الجسور في العاصمة طهران والطرق المؤدية بين المدن الايرانية، اضافة الى قصف اسرائيل بالصواريخ القواعد الجوية والثكنات العسكرية الايرانية الخاصة بالحرس الثوري والتي لدى اسرائيل قمرين اصطناعيين فوق الشرق الاوسط والاقليم يحددون مسار الصواريخ لتصل الى اهدافها الايرانية ومواقع حزب الله، لكن خاصة المواقع العسكرية الايرانية.

وقال ان اسرائيل تملك حوالي 50 الف صاروخ للمدى البعيد ستستعمل نصفهم ضد ايران، وستقوم الولايات المتحدة في تزويد اسرائيل بمزيد من هذه الصواريخ لتأمين الاحتياط الدائم من هذه الصواريخ الى اسرائيل.

وانهى المحلل العسكري المقرب من الجيش الاميركي على التلفزيون الاميركي ام. بي. سي. ان الجيش الاميركي والجيش الاسرائيلي مقتنع بعدم القيام بأي هجوم بري على لبنان بل غارات جوية كثيفة واطلاق صواريخ ستستعمل للمرة الاولى ضد الاراضي اللبنانية على مواقع حزب الله وغيرها من البنية التحتية اللبنانية، اضافة الى ضرب ايران بهذه الصواريخ على كامل بنيتها التحتية، سواء السدود ام مراكز الثكنات العسكرية، ام مراكز القيادة السياسية في ايران ، ام مراكز ثكنات الحرس الثوري، وهذه الحرب لا بد منها لان الحرب الاسرائيلية – الايرانية هي الحرب الاخيرة التي ستحسم الامور في منطقة الشرق الاوسط والاقليم، والجيش الاميركي متأكد من ان البحرية الاسرائيلية عبر الغواصات وغيرها، وعبر الغارات الجوية والطائرات الاسرائيلية الحديثة قادر على الحاق الهزيمة بايران.

واضاف، عندها سينشأ الحلف الاميركي مع دول المنطقة ويتم الحاق الهزيمة بمحور ايران نظام الرئيس السوري الدكتور بشار الاسد والحشد الشعبي في العراق وحزب الله في لبنان.

وقال المحلل العسكري واسمه بوب هامرايت ان هذه الحرب لا بد منها، والولايات المتحدة لن تغرق في اي حرب في الشرق الاوسط وآسيا الوسطى بقرار من الرئيس الاميركي دونالد ترامب، بل ستترك الامر الى الجيش الاسرائيلي الذي بات عنده من الاسلحة الاميركية والتدريبات والتقنيات التكنولوجية ما يكفيه من ادارة حرب بالصواريخ والطائرات والغواصات والغارات الجوية من الطائرات الحديثة، وبالتالي ترى الولايات المتحدة ان ذلك سيؤدّي الى انهيار ايران والى اسكات حزب الله في لبنان بعد ضربات عسكرية كثيرة تنهي الوضع المتوتر منذ 20 سنة في محور الشرق الاوسط وآسيا الوسطى، وان روسيا لن تتدخل في هذه الحرب ولا الصين، وواشنطن تعرف ذلك.

آخر تحديث: 10 مايو، 2019 4:47 م

مقالات تهمك >>