الحارسة التي أسرت قلب ملكها.. حكاية من الخيال في قصور تايلاند

نقلت صحيفة “الغارديان” البريطانية، عن ملك تايلاند ماها فاجيرالونغكورن (66 عاماً)،  إعلانه الزواج يوم الأربعاء 1 أيار، من نائبة رئيس قسم الحرس الشخصي في حفل زفاف مفاجئ، ومنحها لقب الملكة سوثيدا قبل أيام من تتويجه الرسمي.

وتمّ الإعلان عن الزواج، عن طريق الصحيفة الرسمية في البلاد ولقطات من مراسم الزفاف، بثتها جميع قنوات التلفزيون التايلاندي ضمن فقرة الأخبار الملكية المسائية.

اقرأ أيضاً: تراث الصين القديم في المدينة المنعزلة…«فانغهوانغ»

وبحسب الصحيفة، فقد انضمت سوثيدا، التي كانت تعمل مضيفة طيران في الخطوط التايلاندية، إلى الحرس الملكي في العام 2014، وعينها فاجيرونغكورن في ذلك الحين نائبة لوحدة حراسته الشخصية، ليقوم بترقيتها في العام 2016 إلى رتبة جنرال في الجيش.

وأشارت الصحيفة، أنّ هذا الإعلان يأتي قبل أيام من موعد تتويج فاجيرونغكورن ملكاً على عرش تايلاند، والذي كان مقرراً يوم السبت المقبل.

ويأتي تتويج فاجيرونغكورن بعد وفاة والده بوميبول أدولياديغ، في تشرين الأول 2016، بعدما ظل على العرش لنحو 70 عاماً.

وسيتخلل حفل التتويج طقوساً بوذية وبرهمية تمتد لثلاثة أيام خلال عطلة نهاية الأسبوع المقبلة، وتُختتم بموكب يطوف العاصمة بانكوك، ومن المتوقع أن تبلغ تكلفة المراسم 30 مليون دولار تقريباً.

وكانت تقارير قد تحدثت عن علاقة عاطفية تجمع الملك بحارسته، خاصة مع تكرار ظهورهما مع بعضهما البعض في أماكن عامة، لكن القصر الملكي لم يقر بذلك.

وتقدر ثروة فاجيرونغكورن الذي يعرف أيضاً باسم راما العاشر، بنحو 30 مليار دولار، وكان تزوج 3 مرات في السابق وأنجب 7 أبناء.

هذا وتخضع تايلاند لنظام ملكي دستوري منذ 1932، لكن العائلة المالكة لا تزال تتمتع بولاء وقوة وثروة هائلة في البلاد، مع احتلال الملك لمكانة الحامي الروحي للشعب. بالإضافة إلى أن الملك محمي من النقد بفضل أكثر القوانين تشدداً في العالم.

(وكالات)

آخر تحديث: 3 مايو، 2019 3:52 م

مقالات تهمك >>