«القلب الكبير» تمنح مؤسسة «عامل» من لبنان جائزة الشارقة الدولية

فازت مؤسسة عامل الدولية التي تتخذ من لبنان مقراً لها، بجائزة الشارقة الدولية لمناصرة ودعم اللاجئين في دورتها الثالثة، التي تشرف عليها وتنظمها القلب الكبير، بالتعاون مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، وتبلغ قيمة الجائزة نصف مليون درهم.

أعلنت مؤسسة القلب الكبير، المؤسسة الإنسانية العالمية المعنية بمساعدة اللاجئين في جميع أنحاء العالم، عن فوز مؤسسة عامل الدولية التي تتخذ من لبنان مقراً لها، بجائزة الشارقة الدولية لمناصرة ودعم اللاجئين في دورتها الثالثة، التي تشرف عليها وتنظمها القلب الكبير، بالتعاون مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

اقرأ أيضاً: بعثة الجامعة الإسلامية تفوز في مسابقة halt prize tunis summit

وستحصل مؤسسة عامل الدولية على الجائزة المالية وقيمتها 500 ألف درهم إماراتي “136 ألف دولار”، لدعم مساعيها وجهودها الإنسانية، وسيتم تكريمها رسمياً خلال حفل خاص يقام في إمارة الشارقة في الأول من مايو المقبل.

ويتزامن فوز المؤسسة بالجائزة، مع ترشيح رئيسها الدكتور كامل مهنا، لجائزة نوبل للسلام لعام 2019، وقد تم إدراج اسم كامل مهنا، ضمن المرشحين لنوبل للسلام لأربع سنوات متتالية.

وتحظى الجائزة برعاية كريمة من الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وقرينته الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة مؤسسة القلب الكبير، المناصرة البارزة للأطفال اللاجئين لدى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

ويأتي تتويج مؤسسة عامل الدولية تكريماً لجهودها الإنسانية الكبيرة وبرامج الدعم المتكاملة التي استمرت في تقديمها للاجئين منذ تأسيسها في أعقاب غزو الاحتلال الاسرائيلي لجنوب لبنان عام 1979 وحتى اليوم، ليصل عدد المستفيدين من جهود المؤسسة خلال العام 2018 إلى 100 ألف مستفيد، نصفهم من الأطفال والنساء.

وصرحت مريم الحمادي، مدير مؤسسة القلب الكبير: “استحقت مؤسسة عامل الدولية فوزها بالجائزة، لإسهاماتها العديدة في تقديم الدعم والعون الإنساني للاجئين والفئات المستضعفة في أحلك المراحل التي مرت بها لبنان، مما حقق نتائج إيجابية ومستدامة الأثر على حياة الآلاف من اللاجئين ليس فقط من خلال توفير الاحتياجات الأساسية لهم، بل أيضاً تمكينهم من إعادة بناء حياتهم للمساهمة في تنمية مجتمعاتهم.”

وأضافت الحمادي: “إن إنجازات مؤسسة عامل الدولية قادت برئيسها الدكتور كامل مهنا إلى قائمة المرشحين لجائزة نوبل للسلام 2019 وهذا دليل على إسهاماته المميزة على مدار حوالي أربعة عقود في إدارة مشاريع إنسانية تنموية في مختلف المجالات مثل بناء المستشفيات، ومراكز التدريب والتأهيل لخدمة جميع الفئات من دون تمييز، انطلاقاً من رسالة سامية في تحقيق العدالة الاجتماعية وصون حقوق الإنسان وصنع التغيير .

آخر تحديث: 30 أبريل، 2019 6:55 م

مقالات تهمك >>