قتلى وجرحى بالعشرات بهجوم لداعش على موقع ميليشيا «فاطميون» في البادية

هاجم تنظيم داعش نقطة عسكرية يتواجد فيها، ميليشيات إيرانية في البوكمال بريف ديرالزور الشرقي، وذلك بالتزامن مع أنباء دخول رتل من الميليشيا عبر الحدود العراقية إلى البادية السورية، التي يتحصن فيها مجموعات صغيرة للتنظيم تعمل على تنفيذ هجمات بين الفينة والأخرى على أرتال ميليشيا أسد الطائفية، والميليشيات الإيرانية.

وأوضحت شبكة “ديرالزور24” أن عناصر تنظيم داعش هاجموا، يوم الإثنين، نقطة عسكرية لميليشيا “فاطميون” الأفغاني بالقرب من محطة الكم النفطية في ريف مدينة البوكمال شرق ديرالزور.

قتلى بالعشرات

وتعرف النقطة العسكرية التي هاجمها التنظيم بالنقطة 550، وهي مخصصة لميليشيا “فاطميون”، وتكون مهمتها حماية محطة الكم.

اقرأ أيضاً: الرياض: نرحب بقرار واشنطن تشديد العقوبات على طهران

وأسفر هجوم تنظيم داعش عن سقوط عشرات القتلى والجرحى في صفوف ميليشيا “فاطميون”، تم نقل الجرحى إلى مشافي مدينتي البوكمال والميادين.

بدورها أشارت شبكة “عين الفرات” إلى اختفاء كتيبة كاملة من ميليشيا “فاطميون” الأفغانية التابعة لميليشيا “الحرس الثوري الإيراني” أثناء دخولها من العراق لسوريا من جهة بادية دير الزور.

وسبق ذلك خلال الأيام الماضية اختفاء 3 أرتال للميليشيات الإيرانية فيما بات يعرف بـ”الثقب الأسود” في البادية السورية بين دير الزور وتدمر.

بادية مدينة القورية

وقبل أسبوع قتل عدد من الميليشيات الإيرانية، ومن ميليشيا أسد الطائفية، خلال هجوم لتنظيم داعش، على إحدى النقاط العسكرية بالقرب من نبع عين علي، الذي أنشأته إيران كمزار شيعي لها، في بادية مدينة القورية.

وتنتشر ميليشيات إيرانك كالسورية، والعراقية، والأفغانية، والباكستانية، في الجنوب السوري، ومنطقة السيدة زينب بدمشق، وبريف حلب الجنوبي، وبريف حماة الشرقي، وفي ديرالزور، حيث تسعى طهران لتأمين الطريق البري الواصل بين إيران ببيروت وضمان وصول الإمدادات العسكرية لها عن طريق معبر البوكمال – القائم، وكذلك تأمين حلمها في “الهلال الشيعي” الذي تسعى لإنشائه عن طريق نشر التشيع في جميع المناطق التي تسيطر عليها، وخاصة في الأرياف.

آخر تحديث: 23 أبريل، 2019 12:47 م

مقالات تهمك >>