5 عربيات في الانتخابات الاسرائيلية بينهم مرشحة على«قائمة الجنرالات»

تخوض خمس نساء عربيات الانتخابات الإسرائيلية الثلاثاء في التاسع من نيسان، ثلاث منهن على القائمتين العربيتين، فيما تخوض مرشحة عربية درزية المنافسة على القائمة المعروفة بـ”قائمة الجنرالات” التي تنافس قائمة رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو.

وكان عدد النساء في الكنيست المنتهية ولايته 35 من أصل 120، بينهن ثلاث نساء عربيات.

والمرشحة عايدة توما، هي عضو الكنيست السابقة، ترشحت عن “الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة”. وقالت توما في لقاء انتخابي جماهيري في مدينة حيفا، في الكلية العربية الارثوذكسية قبل أيام، إنها “تطرح معاناة النساء في غزة وتأثير الحصار عليهن، والنساء الفلسطينيات غير المعترف بهن اللواتي ترفض اسرائيل إعطاءهن حق لمّ الشمل مع أزواجهم”.

وذكرت توما أنها دفعت باتجاه تعيين “قاضيات مسلمات ومسيحيات ودرزيات في المحاكم الشرعية المختلفة”.

اقرأ أيضاً: ما هو المقرر، أهو حجم الحزب أم الكتلة؟ ثلاثة سيناريوهات لنتائج الانتخابات

أما المرشحة سندس صالح فقد ترشحت على قائمة “الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة”: قالت في لقاء انتخابي في مدينة عكا أخيرا “يجب ألا نترك الساحة البرلمانية خالية من النضال، فيما يتم سن القوانين”. وحذرت من ان الاسرائيليين “يريدون كنيست بدون عرب. (…) لو قاطع العرب الانتخابات، ستختار السلطات الإسرائيلية عربا يمثلونها ويتحدثون باسمنا، وهذا خطر على وجودنا”.

بدورها، ترشحت إيمان الخطيب في قائمة “الموحدة العربية وحزب التجمع” المكونة من الحركة الإسلامية الجنوبية وحزب التجمع الديموقراطي. وتنتمي الخطيب الى الحركة الإسلامية وتغطي رأسها. وتحدثت في لقاء انتخابي بحماسة وحيوية عن ضرورة التواجد في الكنيست.

بدورها، الناشطة السياسية هبة يزبك (34 عاما)، فترشحت محل حنين زعبي التي بقيت في الكنيست مدة عشر سنوات.

أما الإعلامية غدير كمال مريح (34 عاما) فهي المرشحة في قائمة رئيس الأركان السابق الجنرال بيني غانتس، وهي عربية درزية تخوض الانتخابات بمقعد مضمون، بحسب كل التقديرات.

وغدير مريح من دالية الكرمل في جبل الكرمل في حيفا. كانت مذيعة نشرة الأخبار العربية الرئيسية على قناة “مكان” باللغة العربية وصارت مقدمة النشرة الإخبارية الرئيسية باللغة العبرية في التلفزيون الإسرائيلي. هي حاصلة على درجة البكالوريوس في العلوم الاجتماعية والتصوير الطبي من جامعة بار إيلان ودرجة الماجستير في العلاقات الدولية من جامعة حيفا.

واختار غانتس امرأة درزية في محاولة لاسترضاء الدروز، وهم الوحيدون بين عرب إسرائيل الذين يؤدون الخدمة العسكرية الإلزامية، ويبدون أكثر تأقلما بشكل عام في المجتمع الإسرائيلي من أفراد الديانات الأخرى غير اليهودية.

وتظهر استطلاعات الرأي أن نسبة التصويت بين العرب ستصل الى 51%، وأن نسبة 25% الى 30% من أصوات العرب ستذهب للأحزاب الصهيونية.

آخر تحديث: 8 أبريل، 2019 3:36 م

مقالات تهمك >>