ذو الوجهين.. مقال أردوغان يكشف الحقيقة بعد هجوم المسجدين

مقال الرأي الذي نشره رجب طيب أردوغان، في صحيفة واشنطن بوست الأميركية الأربعاء بشأن الهجوم الإرهابي على المسجدين في نيوزيلندا، يكشف مرة أخرى عن شخصية “ذي الوجهين” الملاصقة للرئيس التركي.

فحين أراد أردوغان التوجه للغرب للحديث عن تداعيات وأسباب الهجوم الذي شنه متطرف، يعتقد بتميز العرق الأبيض، على مسجدين، اختار أردوغان لهجة عقلانية وهادئة أشاد فيها بتعامل رئيسة وزراء نيوزيلندا بعد الاعتداء الذي أسفر عن مقتل شخصا.

بيد أن هذه اللهجة كانت غائبة تماما عن خطاباته الانتخابية طيلة الأيام الماضية التي أعقبت الهجوم، فقد أمعن في استغلال الاعتداء واستخدامه لحشد التأييد عبر خطاب غير عقلاني انحدر فيه إلى مستوى المتطرف، مثيرا عاصفة من الانتقادات.

وبعد ساعات على الهجوم الإرهابي والعالم لم يستفق بعد من هول الصدمة، خرج أردوغان في تجمع انتخابي ليعرض أمام الآلاف شريط الفيديو المروع الذي صوره الإرهابي خلال ارتكاب المجزرة، رغم مناشدة السلطات النيوزيلندية بعدم نشر اللقطات.

وكانت نيوزيلندا سارعت إلى العمل لوقف انتشار التسجيل المصور لما يتضمنه من مشاهد مرعبة من شأنها تأجيج الاحتقان الأمر الذي استجابت له غالبية الدول ووسائل الإعلام، إلا أن أردوغان أصر على نشره أكثر من مرة خلال تجمعات انتخابية متتالية. ولم يكتف أردوغان بنشر الفيديو بل عمل أيضا على نشر مقتطفات من بيان الإرهابي وتسييس الهجوم، قائلا إن المسلح وجه تهديدات لتركيا والرئيس نفسه، وإنه يريد طرد الأتراك من شمال غرب تركيا الواقع في أوروبا.

واعتبر مراقبون أن أردوغان لم يتصرف كرجل دولة حين اختار الرد على بيان المهاجم بنفس اللهجة المتطرفة بل عمل إلى استعادة أحداث تاريخية ليوجه تهديدات مبطنة إلى نيوزيلندا، وأخرج الهجوم من سياق العمل الفردي.

فقد أشار إلى أن الاعتداء جزء من هجوم أوسع على تركيا وهدد بأن كل من يحاول نقل المعركة إلى اسطنبول سيعود لبلده “في نعش”، وذلك في كلمة ألقاها أمام حشد بمناسبة ذكرى معركة جناق قلعة عام 1915 التي انتصرت فيها الدولة العثمانية على قوات تقودها بريطانيا بينها قوات أسترالية ونيوزيلندية.

ورد الرئيس التركي على العبارات المتطرفة التي وردت في رسالة المهاجم برينتون تارانت، قبل تنفيذ الهجوم على المسجدين: قائلا: “لقد جاء أجدادك وعادوا في توابيت. إذا أتيت مثل أجدادك، فتأكد أنك ستعود مثلهم”.

وأثارت هذه التصريحات المثيرة للجدل غضب رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون الذي وصفها بأنها “متهورة” و”مشينة” و”مسيئة” رافضا “الاعتذارات” التي تم تقديمها، بعد أن كانت بلاده استدعت السفير التركي على خلفية تعليقات أردوغان.

ويبدو أن موريسون لم يدرك أن أردوغان لجأ إلى هذا الخطاب المتطرف للاستهلاك المحلي وشد العصب الديني في بلاده، وهو السلاح الذي دأب الرئيس التركي على استخدامه لتنفيذ أجندته في الداخل ودول الجوار، عبر إظهار نفسه كبطل في حين يسعى إلى تملق الغرب.

وهذا ما بدا واضحا في مقال الواشنطن بوست، حيث تبدو اللهجة مغايرة تماما، فقد دعا القادة الغربيين أيضا إلى التعلم من “شجاعة وقيادة وإخلاص” رئيسة الوزراء النيوزيلندية جاسيندا أرديرن و”احتضان المسلمين الذين يعيشون في بلدانهم”.

وتحت عنوان “قاتل نيوزيلندا وداعش من نسيج واحد”، حاول أردوغان لعب دور الناصح عبر استخدام لهجة هادئة، مذكرا الغرب والأوروبيين خاصة، أن تركيا وريثة للدولة العثمانية التي كانت جزءا من “عائلة الأمم الأوروبية على مدار قرون”.

وجدد الرئيس التركي في مقالته عزم بلاده على مكافحة كافة التنظيمات الإرهابية، مؤكدًا أنه “من الواضح أن الشعب التركي لن يغادر دياره التي استوطنها منذ قرون لمجرد أن إرهابيين يطمعون فيها”.

وقال أردوغان، حسب ما ترجمت وكالة أنباء الأناضول نص المقال، إن “تركيا الوريثة للإمبراطوية العثمانية التي كانت جزءا من عائلة الأمم الأوروبية على مدار قرون، قد انضمت للتحالف ضد الإرهاب بعد هجمات 11 سبتمبر”.

وأردوغان الذي يدعي، في خطاباته للداخل، أنه لا يأبه لانضمام بلاده للاتحاد الأوروبي، نراه في هذه المقالة يتملق أوروبا لإنهاء مسار هذه العملية المستمرة منذ سنوات.

وقال “دولتنا التي انضمت لحلف شمال الأطلسي (ناتو) منذ مدة تزيد على 60 عامًا، ترى في الحصول على العضوية بالاتحاد الأوروبي، هدفا استراتيجيا، وسنواصل مكافحتنا لكافة التنظيمات الإرهابية مع أصدقائنا وحلفائنا”.

وبعد هذه المقالة، ليس من المستبعد أو المستغرب أن يعتذر أردوغان، عبر القنوات الدبلوماسية، عن تصريحاته، لاسيما أنها أثارت غضب نيوزيلندا التي أرسلت وزير الخارجية نائب رئيس الوزراء لتركيا للرد على تصرفات الرئيس.

آخر تحديث: 21 مارس، 2019 4:36 م

مقالات تهمك >>