لماذا السكوت عن افتراء التلفزيون الذي يهتك العمائم؟!

إن مصاديق الذين ادعوا العلم وهم جهال في عصرنا هذا كثر ومن أبرزهم تلفزيون الجديد وإدارته المعجبة بجهلها وحماقتها وتجراها على كل المقدسات والأخلاق والرموز العلمائية، وإن هذه الإدارة المنحطة والفارغه من كل القيم تبث برامج لتضليل الرأي العام ويطبل ويزمر لجهلها بعض الهمج الرعاع الذين ينعقون مع كل ناعق دون تفكر وتدبر ويسكت عنها آخرون ظناً منهم أن السكوت أمر إيجابي وما يدرون بأن من يتجرأ على نقاء عمامة مشهود لها بنزاهتها وحرصها على الطائفة الشيعية وعلى لبنان بكل أديانه وطوائفه ولا يحاسب فإنه لن يتورع هذا التلفزيون الحاقد والمفتري والكاذب على الدين عن المس وهتك العمائم الأخرى أيّاً يكن لونها الإسلامية منها وغيرها من كل ما يرمز إلى الدين.

 

آخر تحديث: 15 مارس، 2019 3:08 م

مقالات تهمك >>