مال الوقف أمانة يا جميل السيد

عن علي بن أبي طالب(ع) قال: أما بعد فقد بلغني عنك أمر إن كنت فعلته فقد أسخطت ربك وعصيت إمامك وأخزيت أمانتك بلغني انك جردت الأرض فاخذت ما تحت قدميك وأكلت ما تحت يديك فارفع إليّ حسابك واعلم أن حساب الله أعظم من حساب الناس والسلام.

كلام واضح وصريح بضرورة المسائلة والمحاسبة لأن المال العام هو أمانة بيد الحاكم لا يجوز له أن يستغل منصبه لبلعه وأكله وتقسيمه على خواصه وهذا الكلام يبين وظيفة الحاكم أيضاً ألا وهي مسائلة ومحاسبة من هم تحت أمرته من أمراء ووزراء وباصطلاحنا الحاضر نواب ومن هنا فإننا نطالب المعنيين عن الكتلة النيابية التي النائب جميل السيد عضواً بها بأن تعلمه بأن مال الوقف هو أمانة يجب عليه الإفراج عنها لتتم الاستفادة المرجوة منها وهنا أيضاً على المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى رفع دعوة قضائية بحق النائب جميل السيد إن لم يتجاوب مع هذه الدعوات المتعددة التي تم توجيهها له وختاماً نقول إن كل من يشكل غطاء الفاسد أكل المال العام هو فاسد مثله.

اقرأ أيضاً: «كسرة خبز»: روايات حروب تركت آثاراً ولم تندمل!

آخر تحديث: 9 مارس، 2019 4:14 م

مقالات تهمك >>