«سوريا الديقراطية» تتوقع معركة شرسة مع «داعش» في جيبه الأخير

قال مصطفى بالي مدير المكتب الإعلامي لـ«قوات سوريا الديمقراطية» اليوم (الجمعة)، إن قواته تتوقع «معركة شرسة» مع مقاتلي تنظيم «داعش» الذين لا يزالون متحصنين في آخر جيب للتنظيم في شرق سوريا.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترمب قد أعلن أمس (الخميس)، أن «قوات سوريا الديمقراطية» المدعومة من الولايات المتحدة قد استعادت كل الأراضي التي كان يسيطر عليها التنظيم.

لكن بالي أوضح لوكالة «رويترز» أن مقاتلي «داعش» لا يزالون متحصنين في قرية الباغوز على الحدود العراقية ولم يستسلموا.

اقرا أيضاً: قاسم سليماني: بفضل إيران أصبح الأسد بطل العرب

وأضاف أن «قوات سوريا الديمقراطية» لن تقتحم القرية وتعلن تحريرها قبل أن تتأكد تماما من مغادرة المدنيين لها، مضيفا «نتوقع معركة شرسة».

وفي سياق متصل، قالت الأمم المتحدة اليوم إن ما لا يقل عن 84 شخصا، ثلثاهم أطفال، لاقوا حتفهم منذ ديسمبر (كانون الأول) وهم في طريقهم إلى مخيم الهول في شمال شرق سوريا بعد أن هربوا من تنظيم «داعش» بمحافظة دير الزور.

وقال ينس لايركه المتحدث باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية خلال إفادة صحفية «هناك تقرير عن علاج 175 طفلا بمستشفيات من أعراض طبية ناجمة عن سوء حاد في التغذية».

وأضاف أن نحو 13 ألفا فروا من دير الزور الأسبوع الماضي ووصل كثير منهم إلى الهول. وقال إن النزوح الجماعي مستمر في رحلة «طويلة وشاقة للغاية».

آخر تحديث: 2 مارس، 2019 3:49 م

مقالات تهمك >>