المستشفى الحكومي في صيدا: غياب الإنسانية «المريضة أغميَ عليها والعاملون لم يتحركو»

من الحوادث التي حصلت في المستشفى الحكومي في صيدا.

دالية صبية تعرضت لحادث انزلاق خلال شهر كانون الأول 2018 نقلتها سيارة الصليب الأحمر اللبناني إلى طوارئ المستشفى الحكومي. كان الطبيب المناوب في الطوارئ طبيب قلب، أجريت لها صور أشعة وتبين أن هناك كسر في إحدى يديها، وفيما كانت تحسن بألم في يدها الأخرى، لكنه قال أن لا شيء خطير، اتصلوا بأحد الأطباء هاتفياً، وأخبروها أنها بحاجة إلى جبس، ويمكن إجراء ذلك اليوم أو غداً حسب رأي المريضة، وتستطع الخروج إلى المنزل حتى يظهر الورم في يدها، وأثناء وجودها في الطوارئ أغمي عليها ووقعت على الأرض، لم يهتم بها ولم يقترب منها أحد من العاملين في الطوارئ لرفعها عن الأرض.

اقرأ أيضاً: أبناء المناطق الزراعة تحت حُكم «ودّع مريضك»: من يحررهم من «مافيا» هذا القطاع؟

تعلّق دالية على ذلك بالقول: لم أشعر بأي معاملة إنسانية، ولا أي اهتمام ما اضطرني للذهاب إلى مستشفى خاص، وقال الطبيب: الكسر عند الفصل، كيف يخرجوك من المستشفى؟

شؤون جنوبية 170
ويقول أحد المصادر: أيضاً في شهر كانون الأول 2018 حضر أحد المرضى فجراً إلى قسم الطوارئ، وبعد الانتهاء من معالجته، دفع مبلغ 95 ألف ل.ل. لكن أمين الصندوق ح.هـ. كان قد غادر المسشتفى عند السادسة صباحاً لانتهاء دوامه ما دفع المريض لإعطاء المبلغ إلى مشرف التمريض ولم يأخذ إيصالاً لغياب الموظف المعني وعند مجيئ الموظف المعني باستلام أموال الطوارئ م.أ. تسلمت المبلغ من مشرف التمريض ع.م. لكن هذا المبلغ لم يدخل إلى صندوق المستشفى حتى اللحظة وخصوصاً أن لا مستند رسمي يثبت دخول المال إلى الصندوق.

اقرأ أيضاً: إيلي زيتوني يكشف بالتفاصيل كيف يتم تحديد السقوف المالية للمستشفيات

ويعلق أحد الموظفين قائلاً: منذ شهرين لم تقبض رواتبنا وقبل رأس السنة قبضنا ربع راتب وحسب علمي أن العجز تفاقم في المستشفى.
وكان طبيب الأشعة زكريا عاصي قد غادر إلى بلد آخر لإجراء عملية جراحية خاصة به، ما دفع إدارة المستشفى إلى إجراء عقد اتفاق مع طبيب آخر للقيام بمهامه ولكن لثلاثة أيام فقط أسبوعياً وببدل أتعاب بنسبة 20% من ثمن الصور شرط أن لا يقل عن ثلاثة ملايين ل.ل. شهرياً وهو مبلغ يفوق ما كان يتقاضاه د. عاصي والذي كان يعمل بدوام كامل.

(هذه المادة نشرت في مجلة “شؤون جنوبية” العدد 170 شتاء 2019)

آخر تحديث: 21 فبراير، 2019 1:54 م

مقالات تهمك >>