الكهرباء ضحية النكد ام ضحية محاصصة حلفاء حزب الله!

عدما أعلن السيد نصر الله دخول حزبه بقوة في معالجة القضايا الحياتية للبنانيين؛ استنتج أن الفشل في معالجة ملف الكهرباء سببه “النكد أو الانصياع أو الجبن السياسي”، لأن وزير الطاقة المنتمي إلى “حزب الله”؛ استجلب دعماً من إيران في العام 2006 والحكومة رفضت لاعتبار سياسي. (خطابه في 16/2)

المفارقة في هذا الإعلان أن وزارة الطاقة، ومنذ العام ما قبل الـ 2006 لم يتناوب عليها إلا حلفاء “حزب الله”، وقد عُيّن بعضهم في الحكومة التي جاء بها “حزب الله” نفسه وقد خلت من الفريق الآخر (حكومة نجيب ميقاتي).. فلماذا لم ينجحوا بحل مشكلة الكهرباء بدعم إيراني أو بدعم أيٍ كان؟! من الذي “انصاع” أو “نكّد” فعلياً؛ فريق الحزب أم الفريق الآخر؟! ألم يعدوا جميعهم الشعب اللبناني بكهرباء 24/24 وفشلوا؟

وزراء الطاقة السابقون:
أيوب حميد (أمل- 2003)- موريس صحناوي (عوني-2004)- بسام يمين (المردة-2005)-محمد فنيش (حزب الله-2006)- آلان طابوريان (الطاشناق2008)- جبران باسيل (عوني-2009)- أرثيور نظريان (الطاشناق-2014)- سيزار أبي خليل (عوني2016).

آخر تحديث: 18 فبراير، 2019 10:32 ص

مقالات تهمك >>