مبادرة ريان… للتضامن مع مرضى السرطان

لم تجد المواطنة اللبنانية ريان العربي من شيء تقدمه لمرضى السرطان وخصوصا الاطفال منهم في يومهم العالمي سوى القيام بخطوة بسيطة نحوهم، فماذا فعلت العربي؟

تقول العربي: “في اليوم العالمي لمرضى السرطان، خطرت ببالي فكرة بسيطة لمساعدتهم وما يمكن ان يكون لهذه الفكرة من اثر ايجابي ونفسي عليهم. اشتريت شرائط تحمل اللون المعبر عن تضامنا مع المرضى وعدد من المغلفات ووزعتها على العاملين والعاملات معي في المؤسسة حيث اعمل بالاضافة الى بعض الصديقات، والجميع ارجع المغلفات وقد حوت مبالغ من المال كل حسب امكاناته”.

وتضيف: “لم يكن المبلغ المجموع على قدر المتوقع ويعود ذلك الى الأوضاع الاقتصادية التي يمر بها الجميع، لكن ذلك لا يقلل من قيمة تضامن الاصدقاء والصديقات واحساسهم بالمسؤولية تجاه اطفال مصابين بهذا المرض الخبيث”.

اقرأ أيضاً: ريف سليمان تناشد بري ونصرالله والمحكمة الجعفرية..لإنصافها

يبدو في عيون العربي قليلا من الحزن لانها لم تستطع جمع مبلغ كبير من المال لتغطية علاج عدد من الاطفال، لكن ذلك لم يمنعها من إكمال الخطوة، قائلة: “اعرف صبية تشرف على علاج طفلة مريضة بالسرطان وهي يتيمة بالوقت نفسه، اتصلت بها واعطيتها المبلغ المجموع عله يساهم في علاج الطفلة، حتما لن اذكر اسم الطفلة كما اني طلبت من الصبية اخبار اهلها ان المبلغ من فاعل خير”.

مبادرة من مواطنة عادية تحاول ان ترسم البسمة على وجه الطفلة المريضة في زمن تحاول السلطات المسؤولة التنصل من القيام بواجباتها تجاه المرضى بشكل عام والمصابين بمرض السرطان بشكل خاص. هل تتكرر هذه المبادرات؟ وهل تتجمع في اطار يمكن ان يقدم شيئا للاطفال المرضى؟ سؤال برسم الجميع.

آخر تحديث: 7 فبراير، 2019 2:58 م

مقالات تهمك >>