محاكمة إمبراطور المخدرات: اغتصاب للقاصرات وغرفة وحشية للقتل

كشفت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية، أنّ تاجر المخدرات المكسيكي الشهير خواكين غوزمان المعروف بـ”إل تشابو” كان يغتصب فتيات في سن الثالثة عشرة، وكان يلقبهن بـ”الفيتامينات”.

وحسب الصحيفة، وافق القاضي الفدرالي في بروكلين بمدينة نيويورك بريان كوغان، على رفع السرية عن الوثائق المتعلقة بقضايا إل تشابو الجنسية.

وكان التاجر الخطير يسمي ضحاياه من الفتيات القاصرات بـ”الفيتامينات” لاعتقاده بأن العلاقات الجنسية معهن “تمدّه بالحياة”.

وكان أحد معاوني إل تشابو يرسل له صور فتيات لا تتجاوز أعمارهن 13 عاما، ليختار تاجر المخدرات منهن ضحاياه للاعتداء عليهن جنسيا.

ولترتيب هذه الفظاعات الجنسية، كان الشركاء يجلبون الفتاة الواحدة بما يقارب 5 آلاف دولار حتى تمارس الجنس مع إل تشابو داخل مزرعة.

وكانت هذه الاعتداءات الجنسية تحصل بعد وضع مادة مخدرة في مشروبات تتناولها الفتيات إثر استدراجهن إلى السهر معه.

وجاءت هذه الوقائع على لسان السكرتير السابق لـ”إل تشابو”، أليكس سيفونتيس الذي انقلب على زعيمه السابق، لكنّ هذا المعاون أقر أيضا بإقامة علاقات جنسية مع الفتيات.

إقرأ أيضاً: من قصر لأحد أشهر مهربي المخدرات في العالم الى ملعب للعبة البينت بول

في السياق نفسه، كشفت المحاكمة، تفاصيل مرعبة عمّا كان يرتكبه من الجرائم، إذ قال أحد الشهود إن قاتلا محترفا يعمل لصالح “إل تشابو” كان لديه “غرفة قتل” خاصة في قصره على الحدود المكسيكية الأمريكية، وهي مجهزة ببلاط عازل للصوت، وقنوات صرف خاصة لتسهيل التنظيف بعد عمليات القتل.

وسرد شاهد آخر، قيام “إل تشابو” بتعذيب ثلاثة رجال أمامه قبل دفنهم أحياء، كما انهال رجال إمبراطور المخدرات بالضرب على رجلين لمدة ثلاث ساعات متواصلة حتى انكسرت جميع عظامهما، قبل أن يتم إلقائهما داخل النيران، للتخلص من جميع آثار العظام.
وسرد الشاهد أن “إل تشابو”، أمسك برجل من عصابة منافسة، وقام بحرق جسده بقداحة خاصة بالسيارات، قبل تثبيته على هيكل خشبي لأيام، ونقل إلى مقبرة ليدفن حيا.

وتحدث أحد الشهود عن “صندوق رشاوى” كان يحتفظ به إمبراطور المخدرات، والذي أرسل رشوة بلغت 100 مليون دولار للرئيس المكسيكي السابق إنريكيه بينا نيتو في عام 2012، وهي مزاعم نفاها نيتو.

وكان الزعيم المكسيكي يعشق الأسلحة، حتى أنه اصطحب قاذفة صواريخ مضادة للدبابات في رحلة مع أقاربه، ليقوم باختبارها، كما أنه رصع مسدسه بالألماس، وغطى بندقيته بالذهب الخالص.

في غضون ذلك، أعرب دفاع غوزمان عن أسفه بعد إفراج المحكمة عن تفاصيل الاعتداء الجنسي، وأكد أن “إل تشابو” ينفي الوقائع المنسوبة إليه، وأضاف أنه من المؤسف أن يتم عرض هذه التفاصيل في الوقت الذي يستعد فيه القضاة للتداول بشأن الحكم.

ومن المرتقب أن تبدأ محاكمة إل تشابو الجديدة بشأن الاتجار في المخدرات، يوم الاثنين، وفي حال إدانته، قد يقضي غوزمان ما تبقى من حياته وراء القضبان.

آخر تحديث: 3 فبراير، 2019 12:18 م

مقالات تهمك >>