مجلة أميركية تكشف عن مصادر تمويل «حزب الله» وحجم ميزانيته

كشف تقرير نُشر في مجلة “ناشيونال إنترست” الأميركية عن المصادر التمويلية الأساسية لـ”حزب الله” اللبناني والتي من خلالها يقوم الحزب بانتهاج سياسة خاصة به تمتد جغرافيا أبعد من الحدود اللبنانية.
فمنذ تأسيس الحزب خلال الثمانينات تلقى تمويله الأساسي من الجمهورية الإيرانية في البدء، لكن مع تطور المؤسسات الحزبية المختلفة بات الحزب قادر على تغطية جزء وفير من تمويله بالإضافة إلى ظهور مصادر تمويل جديدة كان هدفها المرونة في الأوقات الصعبة بالإضافة إلى تخفيف ارتباطه المالي بطهران في السنوات الأخيرة نظرا للعقوبات الدولية ضدها.

إقرأ أيضاً: هكذا أدرك «حزب الله» كيف يُمرِّر «القطوع»!

وبحسب التقرير، استطاع الحزب تأسيس اقتصاد داخلي له في لبنان من خلال أنشطة مالية واقتصادية، بالإضافة إلى توسعه وامتداده إلى الخارج وصولا إلى أفريقيا وأمريكا اللاتينية، وتضمنت أعماله في الخارج على غسيل الأموال وتجارة البناء والاتفاقات والتعاقدات وغيره.

ووفقا لتقرير المجلة عن المصادر الرئيسية للحزب اليوم فهي تبدأ من مرشد الأعلى للثورة الإسلامية، علي خامنئي، و ثم الدولة الإيرانية بالإضافة إلى مصادر الزكاة والخمس التي يتم جمعها من المسلمين. والمصادر الداخلية في لبنان من خلال أعماله ومؤسساته وكل شبكاته المالية الموجودة في الدول والقارات الأخرى.

أما عن حجم ميزانية “حزب الله” فقدرت بحوالي 700 مليون دولار سنويا ويشكل الدعم الإيراني حوالي 80% منها.

واعتبر التقرير أن العقوبات المفروضة على “حزب الله” اليوم من الدول الغربية والولايات المتحدة عديمة الجدوى وغير مؤثرة بشكل كبير وذلك لأسباب عديدة ومنها أن العقوبات المفروضة على إيران ليست خانقة بما فيه الكفاية.

إقرأ أيضاً: تحذير أميركي لحزب الله من استغلال وزارة الصحة اللبنانية

بالإضافة إلى سبب امتلاك الحزب على إمبراطورية مالية خارج البلاد. ورغم الجهود المبذولة لحرمانه من موارده المالية التي تأتي من أنشطته الخارجية، والتي شهدت تطورا ملحوظا في السنوات القليلة الماضية لكنها لم تساهم بوقف الأموال التي تصله من تلك المصادر.

ويقوم “حزب الله” باستغلال الدولة اللبنانية من مشاركته في الحكومة اللبنانية واستلامه عددا من الحقائب التي تسهل له بعض العمليات المالية، هذا عدا استغلاله لمجتمعه والحلفاء لدعمه في أي لحظة.

آخر تحديث: 3 فبراير، 2019 11:57 ص

مقالات تهمك >>