علي الأمين: حزب الله هو المعطل وبرّي لا يخرج عمّا يريده الحزب

أكّد الصحافي علي الامين لـ”كلام بيروت”، أنّنا اليوم نعيش في ظلّ نظام أمني، ورث الوصاية السورية، ويتحكم بإدارة البلد، لافتاً إلى أنّ هذا النظام يضع سقف للجميع، والجميع يتحرك ضمن حدود هذا السقف.
وأشار الأمين، إلى أنّ أمين عام حزب الله السيد حسن نصرالله، هو اليوم كالجالس على “تلّة”، فيما الجميع في الأسفل يتقاسمون الوزارات.
ورأى الأمين، أنّ كلام نصرالله عن الأنفاق يتناقض مع الـ1701 يحرج الجيش اللبناني، موضحاً أنّ نصرالله مارس فعل الشفقة، وظهر كأنّه يتفهم الآخرين ويوزع لهم الشهادات.

وأشار إلى أنّ الهموم السياسية في لبنان، باتت تقتصر، على أنّ نصرالله في إطلالته لم يقترب من حقوق المسيحيين، إضافة إلى نفيه المثالثة والطمع في تغيير الطائف.

وتساءل الأمين، إن كان وضع لبنان تحت خطر الحرب، لا يستوجب تساؤلاً من الدولة اللبنانية، متابعاً “من قال أنّ حزب الله ليس مسؤولاً عن الازمة الاقتصادية، الأزمة مع الحزب هي عبارة عن مسار بدا منذ الـ2005”.

ولفت الأمين، إلى أنّه “منذ الـ2005 لم يعد هناك ما اسمه الرئيس برّي بدون حزب الله، فحزب الله هو ضابط الإيقاع، والرئيس برّي هو ضمن هذه التركيبة ولا يخرج بالمعنى الاستراتيجي عمّا يريده الحزب”.

وفيما شدد الأمين، على أنّه مقتنع أنّ تعطيل تشكيل الحكومة هو من قبل حزب الله وليس من أي طرف أخر، وأنّ ذلك ظهر منذ بدأ الحديث عن توزير اللقاء التشاوري، أوضح بالتالي أنّ على رئيس الجمهورية تحمل مسؤوليته، وأنّ مسؤوليته هي بأن يدفع باتجاه التشكيل.

إقرا أيضاً: علي الأمين لإذاعة لبنان الحر: إيران تسعى للتفاهم مع إسرائيل، وحزب الله يهمش الدولة

وأشار الأمين إلى أنّ “رئيس الجمهورية اعتبر أنّ الحكومة الثانية، ستكون هي حكومة العهد، وما شهدناه في الفترة الماضية أظهر أنّ الفريق المحيط برئيس الجمهورية كان مصدوماً من طريقة تعاطي حزب الله معه، واكتشف ان التحالف السابق اكتفى فيه حزب الله بإيصال الرئيس إلى موقعه، ليقوم الحزب بعد ذلك بخلق كل العراقيل الممكنة من أجل منع انطلاق هذا العهد”.

آخر تحديث: 30 يناير، 2019 1:37 ص

مقالات تهمك >>