مقتدى الصدر يلتقي سليماني في بيروت: الإفراج عن الحكومة العراقية بالتوازي مع لبنان

خطوات ايرانية متوازية على صعيد لبنان والعراق، تؤشر على نوايا مستجدة سوف تفضي الى الافراج عن تشكيل الحكومتين البلدين الشقيقين قريبا.

فبعد الأجواء الإيجابية التي عبر عنها أكثر من مسؤول في لبنان عن أن الحكومة ستشهد النور خلال أيام فإن المعطيات المتوفرة ل”جنوبية” تشير إلى إطلاق عجلة تشكيل الحكومة في العراق برعاية إيرانية.

ففي معلومات ل”جنوبية” أن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، التقى قائد فيلق القدس قاسم سليماني في بيروت خلال الأيام القليلة الماضية.
وبحسب مصدر عراقي مطلع فإن الصدر الذي وصل إلى الأراضي العراقية اليوم عبر مطار النجف، أنجز اتفاقا مع سليماني على اسم وزير الداخلية والذي يرجح أن يكون قريبا من التيار الصدري أو ممن يحظون بثقة مقتدى الصدر.
واشار المصدر إلى أن لا معلومات مؤكدة بعد حول الثمن الذي دفعه الصدر لسليماني في مقابل وزارة الداخلية، لكن وفي معلومات غير مؤكدة أن سليماني طلب من الصدر الوقوف إلى جانب ما سوف تطرحه كتل نيابية عراقية قريبة من سليماني من قوانين تتصل بالوجود الأميركي في العراق.
بين لبنان والعراق أكثر من شبه وفي أزمة تشكيل الحكومة مشترك واحد جوهري هو سليماني الذي يدير اجتماعات الحل والربط على طريقته في بيروت وبغداد.

آخر تحديث: 24 يناير، 2019 10:21 م

مقالات تهمك >>