«منتدى صور الثقافي» مساحة حرية وتنوع وفرادة

تجربة “منتدى صور الثقافي” تستحق التقييم والاعجاب. فهذا المنتدى يضم مجموعة من خيرة المثقفين ذوي التاريخ النضالي المشرف والشخصي النظيف مما جعله علما هاما وفاعلية يحسب لها حسابها في منطقة صور والجنوب ولبنان. ولعل ما يميز هذا المنتدى هو موضوعيته واستقلاله وانفتاحه. فالمنتدى استقبل خلال مسيرته مختلف الاحزاب والقوى والشخصيات المستقلة وحاورهم بكل جدية. استقبل التيار العوني وحاوره يوم كانت هذه الخطوة تعتبر جريمة برأي القوى السائدة كما استقبل معظم الشخصيات التي كانت مرشحة لرئاسة الجمهورية ومختلف القوى على ضفتي 8و 14 مستمعا ومحاورا.

اقرأ أيضاً: «أوراق كاتب عدل» لـ صخر عرب: الحكايات اللزجة الطازجة

وهنا تكمن احدى نقاط قوته. وعلى مستوى القضايا المحلية فما يزال المنتدى المدافع الابرز عن مصالح الناس بمواجهة التعديات على حقوق الناس ومصالحها والاملاك العامة بكل موضوعية بلا تحفظ او تجني. ولانه كذلك نراه يتعرض لاتهامات متناقضة. فهو من جماعة المستقبل و(اليمين) كما يتهمه بعض المغرضين وهو من جماعة حركة امل عند مغرضين آخرين حتى ولو خاض او دعم عدة مواجهات ضد اطراف السلطة. هذا المنتدى الذي لم يبخل بإستقبال القريب والبعيد نرى احد المغرضين يعمم على البعض رواية انني انا شخصيا عارضت ان يكون لمنظمة العمل الشيوعي لقاء في المنتدى!!!! ومع غرابة هذه التهمة نرى ان بعض صغار العقول قد صدقها ورددها. مع انني لست عضوا في هيئة المنتدى الإدارية.
وعلى المستوى الداخلي يتمتع المنتدى بميزة التجديد الدائم لرئيسه ولهيأته الادارية. فقد تناوب على رئاسة المنتدى خمسة رؤساء وباب التجديد مفتوح ومرحب به لعضوية الهيئة الإدارية. وحتى حضور اجتماعات ومشاركة الهيئة الإدارية نقاشاتها متاح للاعضاء. وبذلك يكون المنتدى احد المنابر النادرة في لبنان حيث لا يتحول النادي او المنتدى الى منبر شخصي يتسلقه فرد واحد مدى الحياة حتى باتت هذه المواقع تكنى كما بعض احزابنا بإسم رؤسائها او (اصحابها). او لتكون منبرا لمشروع سياسي شخصي او مصدرا لتأمين مدخول مالي مناسب لهذا الفرد او ذاك. هذا هو المنتدى الذي انتمي اليه ويسعدني كما يسعد اعضائه السجال العلني حول مسيرته بكل شفافية وهي فرصة للتعبير عن اي نقد بوضح النهار بدلا من تجني وطعن خفافيش الليل اللذين لا يجرأون على المكاشفات الشفافة والعلانية.

آخر تحديث: 9 يناير، 2019 2:24 م

مقالات تهمك >>