بعد «فرمان» جريصاتي.. بزّي يردّ: نتحدّاه!

ردّ عضو كتلة “التنمية والتحرير” النائب على بزّي على كتاب وزير العدل في حكومة تصريف الأعمال سليم جريصاتي الذي تناول فيه قضية تغييب الإمام موسى الصدر ورفيقيه، وتوقيف هنيبعل القذافي في لبنان.

وقال بزّي في ردّه على ما أسماه “الفرمان الذي أصدره وزير العدل”: “تجرأ وزير العدل على المسّ بالحق والحقيقة وقدسية إمام الوطن بخرق القانون والأصول وليعلم بأن دسّ السم في العسل أو الدسم لا ينفع ونتحداه بإثبات أي مراسَلة جديدة من جنيف كما يزعم”.

اقرأ أيضاً: العثور على جثة طفلة جرفها نهر في المنية

وأضاف: “الصحيح الوحيد في كلام جريصاتي هو وجود “حملة” تقف وراءها في لبنان وليس في جنيف تلك الليبية ريم الدبري التي تتجوّل مع حقيبة خضراء. ويبقى السؤال: من يحاسب عند اختلال ميزان العدل”.

وكان جريصاتي وجّه كتاباً إلى رئيس هيئة التفتيش القضائي القاضي بركان سعد طلب فيه “الإطلاع على مسار الملف بتفاصيله كافة والتأكّد من خلوّه من أي مخالفات أو تجاوزات للنصوص المرعية وضمانات المتقاضين”، مشيراً إلى “رسالة موجهة إلينا من نائب رئيس الفريق العامل المعني بالاعتقالات التعسفية والمقرّر الخاص المعني بالتعذيب (في جنيف) المؤرخة في 18/5/2018”.

آخر تحديث: 9 يناير، 2019 4:11 م

مقالات تهمك >>