عن «الدولة بلا دين» في ذكرى غياب شمس الدين

الإمام شمس الدين أول من نظّر لفكرة «الدولة المدنية» ووصفها انها دولة بلا دين:

«أقول بدولةٍ مدنيّة أي دولةٍ بلا دين، وهذا لا يعني مواطنين بلا دين أو مُجتمعاً بلا دين، وإنَّما أعني دولة وسلطات حاكمة بلا دين، فأنا أميِّز في فقهي السياسيّ بين اعتبارين للمجتمع: الاعتبار الأهليّ ـ المدنيّ، والاعتبار السياسيّ. المجتمع الأهليّ أو المدنيّ لا علاقة لـه ببنية الدولة حيث يحتضنُ المشاريعَ الثقافيّة لجميع أبنائه ويحتضن هذه التنّوعات.
هذا المجتمع هو باعتبارٍ آخر مجتمعٌ سياسي نظّمَ نفسه في مؤسّسةٍ كبرى لإدارة شؤون حياته وتطويرها هي مؤسّسة الدولة. بهذا المعنى تستطيع كلُّ مؤسّسات الدولة أن تقوم بمهامِّها على أكمل وجهٍ بصرف النظر عن دين من يتولاها. وهناك قضاء وضعيّ في لبنان متَّصل بالدولة أي بالإجتماع السياسيّ وهناك قضاء شرعي متّصل بالمجتمع الأهليّ لا علاقة له بالدول .. ».

– الذكرى ١٨ عشر لرحيل الإمام الشيخ محمد مهدي شمس الدين (قدس سره) .

آخر تحديث: 5 يناير، 2019 1:32 م

مقالات تهمك >>