جديد قضية الشيخ كوراني: تهم فساد تطال مسؤولين بحزب الله

في مقال سابق قبل عامين عرضنا لقضية الشيخ محمد كوراني الذي اتهمه حزب الله بقضية فساد وعاقبه بفصله من الحزب وبمصادرة منزلين احدهما باسمه والاخر باسم زوجته، في حين ان عائلة الشيخ تؤكد ان الفاسدين الحقيقيبن هم من عاقبوا الشيخ للانتقام منه.

بسم الله الرحمن الرحيم*
*بيان من عائلة المرحوم الحاج دخيل شعيب

*يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ ۖ وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَىٰ أَلَّا تَعْدِلُوا ۚ اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَىٰ ۖ وَاتَّقُوا اللَّهَ* ۚ
_عن رسول الرحمة محمد”ص”:
*الحق ثقيلٌ مرّ*

بعدما صمتنا مطوّلًا عن قضية صهرنا الشيخ محمد كوراني إذ وجدنا حينها  في بعض تفاصيل القضية ما يدعو للتحفظ، وبعدما أخذت بحق الشيخ التدابير التنظيمية من سجن لمدة سنة، وفصل من الحزب، ومصادرة لمنزله وتعويضه وكنا نحتسب كلّ ذلك بعين الثقة بقضاء الحزب بخلفية التقوى والورع وعدم الظلم، ولسنا اليوم بصدد الدخول في تفاصيل القضية وحيثيّاتها، فهذا الامر لن يغير شيئا عند الشيخ نفسه بعد ما لحق به من تهشيم معنوي، ولا عند عامة الناس على الرغم من تكشّف الكثير من الحقائق لاحقا  وبإقرار المعنيين.

اقرأ أيضاً: زوجة المعتقل الشيخ كوراني: هذه هي مظلومية زوجي يا سيّد حسن…

ما يهمّنا اليوم توضيحه وإيصاله للمعنيين لأي جهة كانوا أنّ قضية *ابنتنا ريمان كريمة الحاج علي دخيل شعيب والحاجة ليلى عبد الرسول بدران* منفصلة عن قضية زوجها، وهي قضية كذب وظلم وافتراء وأكل حقٍّ بالغصب والتهديد، ونحن شهود على كلّ الوعود والخلفيات  التي رافقت قضية منزل الاولاد والتي تبيّن لاحقا أنها مسألة كذب واحتيال بدافع الاختلاس الشخصي ….
فبعدما تدخّل الوسطاء وطلبوا من ابنتنا  سحب الدعوى التي قدمتها لاسترجاع حقها وبيوت أولادها، وقالوا أن هذا شرطهم لإعطائها حقها ولإنهاء القضية  قاموا بنكث وعودهم وبادروا هم إلى رفع دعوى…..من الآن  نحن لن نقف مكتوفي الأيدي أمام شبيح يستخدم مقدرات الحزب ودماء الشهداء لترويع الأطفال والنساء، وتشريدهم من بيوتهم وحرمانهم من مورد رزقهم الوحيد وبحقد أعمى  عبر عنه ب “تكسير الرؤوس”.

نوجّه رسالتنا الى حزب الله من شعبة وقطاع ومنطقة، وصولا الى تاج رؤوسنا سماحة السيد بأنّ السكوت عن هذه القضية لا يبرّر عند الله لأيّ سبب ونحن عائلة حزب اللهية الانتماء قد صبرنا لأربع سنوات واستنفذنا جميع السبل وطرقنا العديد من الأبواب قبل ان نخطو هذه الخطوة.

اقرأ أيضاً: بيان صادر عن عائلة الشيخ محمد كوراني اعتراضا على قضاء حزب الله

هل المطلوب أن تسيل الدماء ويقتل أولاد  ابنتنا المنظمين في حزب الله على أبواب منازلهم ليتحرّك أصحاب القرار ام ماذا؟؟!!
هل المطلوب ان تضجّ وسائل الإعلام بصور معمّم شيعي وزوجته مضرّجين بدمائهم على أعتاب منزلهم المغصوب.
هل المطلوب ان نضرب في قلب بيئتنا!؟
نداؤنا الى سماحة السيد ومن ورائه الى النائب السيد حسن فضل الله أنّ هذه القضية هي قضية فساد أخلاقيّ وماليّ متمثلة بشخص الثنائي ” *ناصر وخليل عبد الامير حجازي*” ونحن هنا لا نكشف سرًّا ولا نضرب قيمة فمشاكل الأفراد وتجاوزاتهم ليست سرًّا ولا أمرًا مستهجنًا.
وعليه وبعد كلّ ما تقدّم نضع رسالتنا هذه برسم كلّ صاحب دين وورع، وننتظر حلولًا لا مزايدات فنحن من صميم هذا
الحزب ونحن أولى الناس بمخاطبة السيد بالقول” *الموضوع عندك يا سماحة السيد* “ونحن نرجو من خطوتنا هذه إبراز وإيصال  ما يخفى عن المعنيين وبالأخص بعد مهزلة الاكاذيب التي حصلت أمام قاضي التحقيق في محكمة النبطية المدنية اليوم بتاريخ 13/12/2018.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

آخر تحديث: 15 ديسمبر، 2018 3:34 م

مقالات تهمك >>