الراعي عن مصالحة فرنجية وجعجع: أجمل وما أطيب أن بجلس الأخوة معا

اعتبر ​البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي​ خلال لقاء المصالحة بين رئيس حزب “القوات ال​لبنان​ية” ​سمير جعجع​ ورئيس تيار “المردة” النائب السابق ​سليمان فرنجية​ في ​بكركي​ إلى أنه “ما أجمل أن يجلس الأخوة معا، بهذه الصلاة استقبلكم اليوم والفرح في قلوبنا وقلوب جميع اللبنانيين، كثر فرحون في لبنان وخارجه، هم يحبون السلام والمصالحة والتعاون والتلاقي في سبيل الوطن وشعبه وفي سبيل قيام الدولة ومؤسساتها”، مشيراً إلى ان “الرب أب، ولأنه أب نحن أبنائه، ولأننا أبناء لأب واحد فنحن أخوة مهما كان الدين أو الرأي أو اللون، لذلك “ما أجمل وما أطيب أن بجلس الأخوة معا”.
ولفت إلى ان “الفرح والسعادة خلال اللقاء هي لأن الرب حاضر، لأنه يريدنا أن نلتقي ونتصالح ونعم نلتقي حتى نعيش بفرح وسلام ولنبحث عن الحقيقة ولتجمعنا المحبة ولنبني مجتمعنا وهذا اللقاء ليس فقط لاستكمال مصالحة بدأت وحصلت في ايار 2011 شملت قطبين آخرين هما رئيس الجمهورية ​ميشال عون​ عندما كان رئيسا لـ”التيار الوطني الحر” والرئيس السابق ​أمين الجميل​، هكذا انطلقنا وطوينا الصفحة واليوم مع القطبين الحضارين نؤكد المصالحة ونواصل الطريق”.

واكد أن “الاجتماع اليوم هو انطلاقة لوحدتنا الوطنية الجامعة، في بكركي نحن ضد الثنائيات والثلاثيات نحن مع الشعب ومؤسسات الدولة وهناك ثنائية واحدة هي لبنان ذو جناحين متساويين متكاملين هما ​الاسلام​ و​المسيحية​، وهذا هو سر لبنان بخصوصيته ودوره ورسالته”، مشيراً إلى أن “هذه هي أبعاد اللقاء التاريخي العظيم بين المرجعيتين سليمان وفرنجية وسمير جعجع، ومن خلالهم كل أعضاء وأنصار الحزبين ونرفع صلاتنا الله ليبارك هذا اللقاء، والشتاء اليوم هو علامة أن هذا اللقاء مصدر خير للبنان ومصدر نعم للدولة وللمؤسسات واشلعب، نرفع سلاة الشكر لله ونسأله أن يبارك هذا المسعى لمجده ولخير لبنان”.

إقرأ أيضاً: بالصورة: مصافحة بين فرنجية وجعجع في بكركي قبيل بدء لقاء المصالحة بينهما

آخر تحديث: 14 نوفمبر، 2018 4:22 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>