الحريري: «انا بي السّنة» في لبنان ولن نقبل بخرق «الطائف»

 تابع الحريري في مؤتمره الصحفي في بيت الوسط وقال “انا بي السنة في لبنان وأعرف أين مصلحة الجميع، ولا يمكن ان نقبل بطغيان اي فئة على السنة في لبنان، وليس صحيحًا انني أريد احتكار التمثيل السني، هناك سني يسميه رئيس الجمهورية، وآخر اتفقت معه مع الرئيس ميقاتي، وأعلم ان هناك تمثيلًا خارج تيار المستقبل، وفي الانتخابات السابقة كان لدى المستقبل كل النواب السنة وأعطينا رئيس الجمهورية وزيرًا سنيًا”.

واضاف “انا من مدرسة رفيق الحريري الذي قال إن المسيحي المعتدل أقرب إليّ من المسلم المتطرف” متسائلا “من الذي دعم الجيش؟ نحن، من الذي واجه الدعوات لنقل الخراب السوري الى البلد؟ نحن، وحوارات عين التينة برعاية الرئيس بري تشهد؟

من الذي كسر حاجز تعطيل الرئاسة؟ نحن، ليس سعد الحريري من يقبل تعطيل البلد اما غيرنا فعطل البلد وأقفل المجلس؟

لن نقبل بخرق الطائف وتعدي على صلاحيات رئيسي الجمهورية والحكومة، الدستور واضح التكليف للرئيس المكلف والرئيس عون ولا يوجد معها شخص ثالث.

الوفاء يكون للبلد وللشعب ولحقوقهم، نحن أوفياء للبنان وللدستور والطائف، للاستقرار السياسي والاجتماعي، لا يوجد أحد أكبر من البلد، لا يوجد أي زعيم او رجل دين أكبر من لبنان”.

واشار الحريري “ الحكومة حاجة وطنية واقتصادية وتأليفها سهل ان عدنا للأصول وهذه المهمة عندي وعند الرئيس عون بحسب الدستور والاستشارات ومصلحة البلد، الحكومة جاهزة وليفضل الجميع بتحمل مسؤولياته “ليمشي البلد”.
وقال “تم تكليفي من 112 نائبًا وقمت بالمشاورات مع الجميع، ونواب سنة حضروا مع كتلهم، والمفاوضات كانت جارية ولكن لك تكن معهم بل مع الحزب، لمَ افتعال المشاكل في ظل كل المشاكل الاقليمية والسياسية، وهذه المشكلة مفتعلة ولو خاضوا الانتخابات معاً لكنت مجبورًا بتمثيلهم، حزب الله هو من تكلم عن فتنة سنية شيعية وانا لا أشكك بنية حزب الله ولكن مشكلة سنة 8 آذار مفتعل، كنت واضحًا بموقفي منذ البداية وليس حزب الله من يقرر انا من أمثل في الحكومة”.

وختم الحريري “قانون الانتخاب سمح لسنة 8 آذار بالتمثيل وانا كنت أعلم انني سأخسر في هذه الانتخابات ولكن لن أدفع الفاتورة مرتين”.

 

 

آخر تحديث: 13 نوفمبر، 2018 3:50 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>