ترامب يخسر في مجلس النواب ويحتفظ بأكثرية مجلس الشيوخ

أظهرت النتائج الأولية في انتخابات التجديد النصفي في الولايات المتحدة الاميركية انتزاع الديموقراطيين السيطرة على مجلس النواب بحصولهم على 217 مقعدا مقابل197 مقعدا للحزب الجمهوري، في حين حصل الجمهوريون على الأغلبية في مجلس الشيوخ.

أجمعت وسائل الإعلام العالمية اليوم أن فوز الديموقراطيين يؤشر إلى أن الرئيس الاميركي دونالد ترامب سوف يواجه معارضة داخل الكونغرس في المدة المتبقية له من ولايته، خصوصاً خلال عملية وضع الموازنات والتشريعات، وتعد هذه النتائج بمثابة خسارة لترامب في خضم النقاش المحتدم حول التدخل الروسي في الانتخابات الاميركية، وإمكانية عزل ترامب في حال ثبوت تورطه بذلك.

إلا أن الرئيس الأميركي وعلى الرغم من خسارته الأغلبية في مجلس النواب والتي كانت دوائره تتوقعها، كان مبتهجا لأن حزبه احتفظ بالأغلبية في مجلس الشيوخ، وقد وصف نتائج الانتخابات عبر تغريدة له على تويتر بالنجاح الهائل، واتصل مهنئا نانسي بيلوسي (زعيمة الأغلبية الديموقراطية) بالفوز.

اقرأ أيضاً: عقوبات أوباما وترامب.. أيهما الأقوى؟

وتعتبر هذه الانتخابات التي شارك فيها وفق موقع “بوليتيكو” 105 ملايين ناخب أميركي في عملية الاقتراع، بمثابة استفتاء مهم حول سياسات ترامب، وخطاباته المتشددة التي غذت اليمين المتطرف، وأدّت الى انقسامات بين الأميركيين.

وكان ترامب قد حشد مناصريه متوجها إلى ناخبيه عشية الانتخابات بالقول “إذا تسلّم الديموقراطيون الراديكاليون السلطة، سيدمّرون اقتصادنا ومستقبلنا، الأجندة الديموقراطية هي كابوس اشتراكي”، متهما الديموقراطيين بإدخال ملايين الأغراب غير الشرعيين وتشجيعهم على خرق القوانين، وفق ما أفادت به جريدة “الحياة”.

وقالت زعيمة الحزب الديموقراطي في مجلس النواب نانسي بيلوسي في أول تعليق لها بعد الفوز، إنها سوف تفرض ضوابط مساءلة إدارة الرئيس ترامب من جديد، إلا أنها لن تشن حربا على الجمهوريين بعد استعادة حزبها السيطرة على الكونغرس، بحسب موقع “آرتي” الروسي.

يذكر أن بيلوسي معروفة بعدائها ومعارضتها الشرسة لترامب، وقد سُجّل في هذه الانتخابات نجاح الديمقراطيين في استعادة الأكثرية في مجلس النواب لأول مرة منذ العام 2010.

اقرأ أيضاً: الانتخابات الأمريكية النصفية: انتخابات ترامب «الجزء الثاني»

وأعلنت وسائل إعلام أميركية فوز المرشحة الديموقراطية دونا شلالا، وهي وزيرة سابقة من أصول لبنانية كانت تعمل في إدارة الرئيس الاميركي الأسبق بيل كلينتون عن ولاية فلوريدا، كما فازت كل من رشيدة طليب وهي من أصول فلسطينية والهان عمر من أصول صومالية، عن ولايتي ميتشيغان ومينيسوتا، لتصبحا أول امرأتين مسلمتين في الكونغرس الأميركي.

وذكرت الـ”بي بي سي” عربي أن تمثيل المرأة خلال انتخابات التجديد النصفية سجّل رقما قياسيا، إذ أنه إضافة إلى فوز أول اميركيتين من السكان الأصليين في أميركا وهما شاريس ديفديس في كنساس وديبرا هالاند من نيومكسيكو، وهما مرشحتان تنتميان إلى الحزب الديمقراطي، كما تعد الديمقراطية الكسندرا أوكاسيو – كورتيز (29 عاما) أصغر أميركية تفوز بعضوية الكونغرس.

آخر تحديث: 7 نوفمبر، 2018 4:15 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>