الجامعة اللبنانية مستباحة من جميع الأحزاب

انتشر مؤخراً على مواقع التواصل الاجتماعي صورا تعبّر عن استباحة الأحزاب الطائفية للجامعات اللبنانية، وذلك بعد إقامة نشاطات حزبية وشعائر دينية تثير النعرات الطائفية وتبقي على الشرخ العميق بين اللبنانيين، وتدلل أيضاً عن مدى الفوضى العارمة التي ينعم فيها لبنان منذ ما بعد الاستقلال، حيث يختلف جميع السياسيين على كل شيء بما فيها مصلحة البلد، بينما يتفقون جميعا على تدمير لبنان ومرافقه كرمى لعيون المحاصصة الطائفية، وعليه فقد انهك الاقتصاد، وقطعت الكهرباء والمياه عن المواطنين، ناهيك عن الفساد المستشري، والتلوث، البطالة، وازمة التعليم، وكأننا نحن اللبنانيين حفنة من المرتزقة ننتظر الإشارة فقط من زعمائنا الأفاضل لنتبعهم دون اعتراض، حسب المقولة الشهيرة: “نحنا نفكّر عنّك”.

اقرأ أيضاً: القبض على ناشطين في «بدنا نحاسب» قاما بعمليات تخريب طالت أملاكاً عامة وخاصة

واستطراداً، وفي حال اعترض أو نشر أحد من رواد مواقع التواصل يشرح مكامن الخطأ الذي وقع فيه فلان أو علّتان، نراه في اليوم الثاني في المحكمة أو الحبس. وعليه فقط نشر الناشط محمد عواد على صفحته الخاصة “فيسبوك” كما غيره من رواد المواقع مقطع فيديو يظهر في خلاله استباحة الجامعة اللبنانية – كلية العلوم من قبل حزب الله، حيث تحوّلت الجامعة إلى حسيّنية تقام فيها المراسم العاشورائيه كاملة مع “لطمية” وفي الختام يقام مجلس عزاء، إضافة إلى آيات من سورة البقرة. وطبعاً لا أحد يجرؤ على الاعتراض لأن هناك عواقب وخيمة.

ولكي يساوي بين الجميع، ولكي لا يُقال عنه ممانع أو عميل، عاد ونشر عواد صورة لحزب القوات اللبنانية وهي أيضاً تستبيح الجامعة بإقامة نشاط حزبي، حيث كتب عوّاد:

آخر تحديث: 25 أكتوبر، 2018 4:58 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>