أردوغان يحول قضية الخاشقجي إلى حدث عالمي

نجح أردوغان بتحويل نشاط برلماني تركي عادي؛ إلى حدث عالمي؛ عندما أشار مسبقا إلى تطرقه إلى قضية خاشقجي "بطريقة مختلفة".

للوهلة الأولى يبدو الخطاب أقل من المتوقع وخالٍ من الإثارة، لكن التدقيق بالعمق يفيد بالآتي:
1- رفع ما سُمي سابقا “تسريبات” إلى مستوى الرواية الرسمية.
2- كذّب الرواية السعودية المنقوصة وفضح التلكؤ في التعاون بهدف التضليل.
3- حيّد الملك سلمان “الذي لا شك في إخلاصه” عن ولي عهده المتهم بأنه هو من أعطى الأمر بالقتل.

اقرأ أيضاً: أردوغان: خاشقجي قتل بشكل وحشي ونطالب بمحاكمة القتلى في تركيا

4- خيّر السعودية: إما تقديم اجابات واضحة لأن “الملف لن يغلق إذا لم تُجب عليها”، أو تسليم المتهمين لأن “القنصلية تقع في اسطنبول”، أو “تشكيل لجنة تحقيق دولية مستقلة”.
5- أشار إلى احتمال “وجود متورطين من دول أخرى يجب تقديمهم إلى المحاكمة”.

يبدو أن ملف خاشقجي بات أكبر من أن يتوقعه أحد قبل ذلك.. وهو لن يغلق في المستقبل القريب.

آخر تحديث: 23 أكتوبر، 2018 3:13 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>