الجامعة الاسلامية في لبنان تستضيف رؤساء الجامعات الفرنكوفونية في الشرق الأوسط

برعاية دولة رئيس مجلس النواب نبيه بري ممثلاً بالنائب ابراهيم عازار استضافت الجامعة الإسلامية في لبنان بالتعاون مع الوكالة الجامعية الفرنكوفونية "AUF"فعاليات الجمعية العامّة الحادية عشر لمؤتمر رؤساء الجامعات الفرنكوفونية في منطقة الشرق الأوسط (CONFREMO ) صباح اليوم في مقرها في خلدة، تخلله عقد مؤتمر وورشات للتباحث في كيفية إنشاء المعاهد العليا للدكتوراه وحوكمة البحث في مؤسّسات التعليم العالي.

بعد النشيد الوطني اللبناني قدمت المحاضرين د. ميرنا المقداد.
والقت في الجلسة الافتتاحية الرئيسة المولى كلمة ترحيبية قالت فيها: أتوجّه إليكم اليوم بصفتي رئيسة الجامعة الإسلاميّة في لبنان ورئيسة مؤتمر رؤساء الجامعات الفرنكوفونيّة في منطقة الشرق الأوسط (CONFREMO)، واسمحوا لي أن أعبّر لكم عن خالص امتنناني لحضوركم وأن أرحّب بأعضاء هذه المنظّمة الموقّرة.كما تعلمون، نجتمع اليوم بمناسبة الجمعيّة العموميّة الحادية عشرة للـ CONFREMO التي تحمل عنوان “حوكمة البحث في مؤسّسات التعليم العالي”. لن أتطرّق إلى التحدّيات الماديّة والتقنيّة والبشريّة التي يفرضها هذا الموضوع، الغاية في الأهميّة على مؤسّساتنا، ولكنّني أودّ تسليط الضوء على الظروف المحيطة بتنظيم هذا الحدث، والمقاربة العلميّة المعتمدة للاستجابة إلى توقّعاتكم والتطرّق إلى هواجسكم.

اقرأ أيضاً: نحو تطبيق سياسات الشفافية في موضوع النفط

وتحدث مدير الإدارة الإقليمية في الشرق الوسط للوكالة الجامعية للفرنكوفونيّة ا.د. هرفي سابوران فقال: ان هذا المؤتمر يفتتح اعماله اليوم في اطار الجمعية العامة الحادية عشرة في الجامعة الاسلامية، وهذا ليس محض صدفة، وان الجمعية العامة هي دائما حدث مهم في الانشطة الاقليمية، وهذا المؤتمر فرصة لكي نتبادل وجهات النظر ونفكر بطريقة استراتيجية تتعلق بالمستقبل، ونضع اليات لتعزيز دور الجامعات في تطوير المجتمعات.

والقى الأمين العام لاتحاد الجامعات العربية ا.د. عمرو عزت سلامة كلمة اشار فيها الى اهمية ما يتناوله المؤتمر، خاصة ما يتعلق بتنمية المجتمع لافتا الى التحديات التي تواجه مجتمعاتنا واهمهما تحدي العولمة والمنافسة الكبيرة الموجودة على مستوى العالم، والتطور الحاصل في حرية التنقل ليس على صعيد البضائع فحسب بل على صعيد الخدمات ايضا، وما يستتبع ذلك من تواجد لمؤسسات تعليم عالمية في منطقتنا العربية.

الجامعة الاسلامية

وختم بالقول يجري العمل حالياً مع لجنة التعليم العالي في البرلمان العربي لعقد مؤتمر حول مُستقبل التعليم العالي في الوطن العربي وإعداد مشروع استرشادي موحد للتعليم العالي في الوطن العربي كما نسعى لإعادة تفعيل دور صندوق البحث العلمي وإيجاد التمويل اللازم لإقامة المشاريع البحثية بين الجامعات العربية، وتبني استراتيجية جامعة الدول العربية الصادره عن القمة العربية لعام ٢٠1٧.
وفي ختام الجلسة الافتتاحية القى النائب عازار كلمة الرئيس بري التي رأى فيها ان اعمال الوكالة الجامعية الفرنكوفونية منذ العام 1993 تكتسب اهمية كبيرة لانها تعمل في لحظة مهمة جدا من الحياة الثقافية للطلاب اي حياتهم الجامعية.
حضر حفل الافتتاح إضافة إلى رئيسة الجامعة الاسلامية رئيسة مؤتمر رؤساء الجامعات الفرنكوفونية في منطقة الشرق الأوسط ا.د. دينا المولى، نوّاب، وشخصيات سياسية وتربوية ونقابية واجتماعية وقادة الاجهزة الامنية والعسكرية وعمداء ومدراء واساتذة جامعات ومهتمون.

آخر تحديث: 17 أكتوبر، 2018 3:51 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>